"إصرار على الحياة"

يصادف التاسع من أيار/مايو 2021 ذكرى مرور مائة عام على ميلاد سوفي شول. كاتبة السيرة الذاتية، مارين غوتشالك تتحدث عن الشابة المقاومة وعن دورها اليوم. 

نصب تذكاري أمام ساحة الإخوة شول في ميونيخ
نصب تذكاري أمام ساحة الإخوة شول في ميونيخ dpa

لقد كانت واحدة من قادة مجموعة المقاومة المعروفة باسم الوردة البيضاء: سوفي شول، المولودة في التاسع من أيار/مايو 1921، والتي أعدمها النظام النازي في 22 شباط/فبراير 1943. لمناسبة 100 عام على مولدها قامت مارين غوتشالك بنشر كتاب جديد عن سيرتها الذاتية. في هذا الحوار تتحدث الكاتبة عما يسحرها في سوفي شول، وعن التناقضات التي شهدتها حياة الشابة، وعن الموضوعات التي يمكن أن تثيرها اليوم.  

الإخوة سوفي وهانس شول
الإخوة سوفي وهانس شول dpa

السيدة غوتشالك، "ما قيمة حياة الإنسان" هو الكتاب الثاني الذي تكتبينه عن السيرة الذاتية لسوفي شول. ما سبب هذا الاهتمام؟

السيرة الذاتية الأولى كانت موجهة بشكل رئيسي إلى جيل الشباب من القراء. وبما أنني تجولت كثيرا مع هذا الكتاب خلال السنوات الماضية، أيضا بين المدارس، فإن مسيرة حياة سوفي شول لم تتركني لحظة. وعندما حانت الفرصة للكتابة عنها بشكل أكثر تفصيلا، لمناسبة مرور مائة عام على ولادتها، بدت لي تلك الفرصة جذابة جدا. حيث أتيح لي مزيد من المجال لتناول الموضوعات بشيء من التفصيل والتعمق. 

هل تمكنت أيضا من إضافة معلومات جديدة؟

تمكنت من الحديث مع إحدى الشهود العيان الإضافية، وهي صديقة سابقة من صديقات سوفي، تعيش اليوم في الولايات المتحدة. لقد ساعدتني في التحقق من حكايات مختلفة عن سوفي، وأخبرتني ببعض التفاصيل عن الفترة التي قضتها معها. على سبيل المثال كانت صديقة المدرسة دوما أنيقة، لأن والديها كانا يمتلكان مصنعا للأقمشة. أما سوفي فقد كانت دوما تعطي الانطباع، بأنه لم يكن لديها الوقت للاهتمام بالموضة.

كاتبة السيرة الذاتية مارين غوتشالك
كاتبة السيرة الذاتية مارين غوتشالك Sandy Craus/fotografieonair

في كتابك حول السيرة الذاتية تلقين أيضا نظرات شاملة إلى مذكرات سوفي الشخصية. 

نعم، فمن خلال تلك المذكرات يدرك المرء أسلوبها الشعري في الكتابة. في أحد المواقف تتحدث بشكل مكثف جدا كيف قامت في أحد التدريبات في المدرسة بتلوين عيون صديقتها. لقد كانت سوفي أيضا رسامة ماهرة. هذه الفقرة تمنحنا شعورا أفضل حول رؤيتها بالتحديد، حول مقدار الوقت الذي أنفقته في البحث في الأشياء وفي فهم هذه الأشياء. وحول تعقيدات الشخصية التي كانت تمتلكها.

علينا النظر إليها كإنسانة، وليس قديسة

كاتبة السيرة الذاتية مارين غوتشالك، عن سوفي شول

تتحدثين أيضا عن التناقضات والأساطير المرتبطة بسوفي شول، والتي يجب تقويضها والتخلي عنها. 

أرى من المهم أن ننظر إلى سوفي شول على أنها إنسانة، وليست قديسة. غالبا ما يتم تقديمها على أنها شخص مميز لم يكن منذ البداية معجبا بالنازية، وسرعان ما أعلنت ابتعادها عنها. هذا ليس صحيحا. حيث كانت طريقها طويلة إلى أن أصبحت مقاومة معادية للنازية، فقد كانت في البداية عضوا متحمسا من شباب هتلر. من وجهة نظري كان ابتعادها عن النظام عبارة عن مسيرة بطيئة، ومتابعتها ستكون مثيرة بالتأكيد.

غالبا ما يلعب عنصر الدين دورا مهما، عندما تدور المسالة حول توضيح وفهم هذه المسيرة. في كتابك في المقابل لا يبدو للدين أي دور يذكر.

أستطيع أن أرى بالفعل أن عقيدتها المسيحية قد أثرت بشكل كبير في نظرتها للإنسان. فكرة أن الحياة شيء ثمين جدا، ويجب على الإنسان الحفاظ عليه. إلا أن هذه النظرة إلى الإنسان تنطوي أيضا على جانب إنساني، متأثر بشدة، بتوجهات والدها المتحرر وغير المتدين. لهذا السبب أعتقد أن دافعها للتحول إلى المقاومة لم يكن فقط من خلفية أو قناعة دينية، وإنما أيضا من مثالية أخلاقية، وقناعة وموقف فلسفي يتعلق بحياة الإنسان.

في حوارها مع الآخرين، كانت تتجلى في أفضل مستواها

كاتبة السيرة الذاتية مارين غوتشالك، عن سوفي شول

نقلت العديد من الأفكار والآراء من أوساط أسرتها وأصدقائها. ما أهمية البيئة المحيطة بالنسبة لسوفي شول ومسيرتها؟

لا يعيش الإنسان وحيدا. سوفي كانت مرتبطة جدا بأسرة لطيفة جدا. وكانت هذه الأسرة بالنسبة لها أهم من أي شيء آخر. وقد كانت علاقة الترابط بين الإخوة الأربعة متينة جدا. بالإضافة إلى ذلك هناك حلقة الأصدقاء. أي أنها كانت جزءا من شبكة علاقات. أهمية هذا الأمر بالنسبة لها تتجلى في مذكراتها التي تعود إلى الفترة التي تم إرسالها فيها للعمل في خدمة الرايش، وتم إبعادها بالتالي عن مجتمعها. لقد عانت كثيرا لهذا السبب. القرب من الناس الذين يفكرون بشكل مشابه، ويقرؤون ذات الكتب، والذين كان بإمكانها محادثتهم ونقاشهم، كان يعني لها الكثير. في حوارها مع الآخرين، كانت تتجلى في أفضل مستواها.

ما هي الموضوعات التي كانت ستشغل سوفي شول لو كانت موجودة اليوم؟

لا يجوز أن نصنف سوفي اليوم على أنها ستكون ضمن حزب معين أو جماعة محددة. ولكن من الممكن بالتأكيد الاعتقاد بأنها سوف تهتم كثيرا بمسألة البيئة. كانت الطبيعة بالنسبة لها موئلا مهما لتنفس الصعداء واستعادة وجمع قواها. كما أنها كانت لتهتم كثيرا بالضعفاء، وتطالب بمجتمع أكثر عدالة. بالإضافة إلى ذلك لاشك أن الحرية ستكون بالنسبة لها مسألة مهمة، فقد كانت كلمتها الأخيرة التي كتبتها لنا، على ظهر صفحة قرار الاتهام.

ما الذي يمكن أن نستخلصه من هذا، وما هي الرسالة المهمة بالنسبة لك في ذكرى سوفي شول؟

إذا ما أخذنا إعجابنا واحترامنا لسوفي شول على محمل الجد، فإنه يتوجب علينا حماية الديمقراطية الحرة من أعدائها. الديمقراطية الحرة هي تماما ما حُرِمَت منه سوفي، التي كانت سوف تتمنى أن تعيش في مجتمع مشابه لمجتمعنا اليوم. أحيانا أتصورها واحدة من واضعي الدستور الألماني، لو أنها لم تُقتَل. ربما كانت سترفع الصوت الذي نحتاجه بشدة.

© www.deutschland.de