الشجاعة والمقاومة

لمناسبة مرور 75 عاما على محاولة انقلاب شتاوفنبيرغ في 20 تموز/يوليو: المقاومة ضد النازية كانت متعددة الأوجه. نظرة موجزة.

نصب تذكاري للمقاومة الألمانية في برلين
نصب تذكاري للمقاومة الألمانية في برلين dpa

صور المقاومة الألمانية بعد استيلاء هتلر على السلطة في 1933 كثيرة ومتنوعة. صحيح أن غالبية كبيرة من الشعب الألماني كانت مؤيدة لنظام هتلر حتى العام 1945، إلا أن مجموعات منفردة كانت تقاوم هذا النظام. وكانت هذه المجموعات مكونة من رجال ونساء ينتمون إلى مختلف المناطق والمهن والتوجهات، وكان من بينهم العامل والضابط والمدني والطالب والنبيل. المقاومة الأولى والأكثر ثباتا واستمرارية ضد الحكم النازي (القومي الاجتماعي) كانت من مجموعات واجهتها النازية بالعداء منذ البداية: الشيوعيين والاشتراكيين والنقابيين. بعد القضاء على منظماتهم عمد هؤلاء إلى المقاومة السرية أو إلى النشاط انطلاقا من دول المنفى. 

محاولة انقلاب شتاوفنبيرغ

الشخصية الجذابة للضابط المتطوع المنتمي إلى عائلة نبيلة، كلاوس غراف فون شتاوفنبيرغ تعتبر المثل الأعلى للمقاومة الألمانية. محاولة شتاوفنبيرغ لاغتيال أدولف هتلر في 20 تموز/يوليو 1944 تعتبر أهم محاولة في عهد "الرايش الثالث". نجا هتلر من انفجار العبوة الناسفة التي زرعها شتاوفنبيرغ في مقر رئاسته. أكثر من 200 شخص كانوا ينتمون إلى شبكة شتاوفنبيرغ الذي نفذ أفضل محاولة انقلابية: ضباط وموظفون محافظون ورجال دين وبعض من الاشتراكيين. صحيح أن محاولة الاغتيال هذه هي الأشهر، إلا أنها ليست الوحيدة التي تعرض لها هتلر. حتى 1945 نجا الديكتاتور من 39 محاولة اغتيال على الأقل.

كلاوس غراف فون شتاوفنبيرغ
كلاوس غراف فون شتاوفنبيرغ dpa

المقاومة السرية ضد الحكم النازي

في العديد من الحالات تصرف أعداء النظام على مسؤوليتهم وبشكل فردي: في برلين قام الزوجان إليزة وأوتو هامبل منذ 1940 بتوزيع بطاقات بريدية ومناشير تدعو إلى الثورة في وجه الحكم النازي. ومن الأسماء المعروفة حتى اليوم الوردة البيضاء: مجموعة من الطلاب في ميونيخ بقيادة هانس وصوفي شول تم إلقاء القبض عليهم خلال قيامهم بتوزيع مناشير. في 22 شباط/فبراير 1943 تم إعدام الإخوة شول وآخرين مشاركين معهم.

كما كان هناك أيضا أشكال أخرى من المقاومة السرية وغير المرئية: بناء شبكة معلومات لعمليات تخريبية، إخفاء المطلوبين، تزوير هويات وجوازات سفر للمواطنين اليهود، نشر أخبار الإذاعة البريطانية BBC، توزيع الخبز سرا على عمال السخرة الأجانب، رفض أداء تحية هتلر.

الأهمية التاريخية لمقاومة النازية

رغم فشلها الظاهري تُعَبّر المقاومة في العهد النازي عن جانب من الإنسانية لم يتعرض للتخريب، وعن شيء من الضمير والمشاركة الوجدانية والشجاعة وروح المقاومة التي استمرت في الحياة، حتى في ظل الديكتاتورية والشمولية الكاملة. ذلك الرفض الصريح للنظام الذي وحد مجموعات المقاومة والمعارضة العديدة والمتنوعة يبقى الإرث الأهم للمقاومة من أجل بناء التراث السياسي في ألمانيا بعد 1945.

Dr. Stephan Malinowski
د. شتيفان ميلانوفسكي يُدَرّس منذ 2011 التاريخ الأوروبي في معهد التاريخ والكلاسيكية والآثار في جامعة إدنبرة. ويُعتَبَر العهد النازي من أهم موضوعات اختصاصه الرئيسية.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany?
Subscribe here: