الدراجة تتحول إلى رمز الثراء

ينمو الإعجاب بالدراجة في ألمانيا، كما يزداد الميل إلى الدراجات الرائدة. اتجاهات الموضة والتطور في عالم الدراجات.

my Boo GmbH - Bicycles

ألمانيا. فرايهير فون درايس سوف يشعر بالسعادة الغامرة، لو كان بإمكانه رؤية الحال التي أصبح عليها اختراعه الذي أبدعه: بعد مرور 200 عام على أول رحلة قام بها راكبا "آلة المشي" تشهد ألمانيا رواجا كبيرا في عالم الدراجات. هذا مع العلم أن الدراجة لم تعد فقط وسيلة ركوب وتنقل، وإنما باتت رمزا للتفرد في أسلوب الحياة.

دراجة من الخيزران مع محرك كهربائي

في الشكل خيزران، وفي المضمون تقنية رفيعة، ناهيك عن الاستدامة وأسلوب الإنتاج العادل: شركة صاعدة من مدينة كيل قامت بإنتاج أول دراجة كهربائية من الخيزران "ماي بو" وأنزلتها إلى الأسواق. تتم صناعة الإطار يدويا في مشروع اجتماعي خاص في غانا، ثم يتم تركيب المحرك والتجهيزات الأخرى في ألمانيا. الدراجة المصنوعة من مادة الخيزران الطبيعية المتينة ليست اختراعا جديدا، فقد تم إنتاجها حوالي 1894 في لندن. ولكنها اليوم تتقدم نحو الأسواق بخطى كبيرة.

مقود قابل للطي

دراجة نقل، بدلا من السيارة. العربة العائلية الصديقة للبيئة باتت اليوم رمزا للرقي والعصرية بين سكان المدينة من جيل الشباب. صباحا اصطحاب الأطفال إلى روضة الأطفال، مساء نقل أكياس التسوق وصناديق البيرة من أجل الحفلات: أمر جيد ومحبوب. ويتوفر اليوم الموديل المناسب لكل غاية وهدف، وبعض هذه الموديلات قابل للطي. الرائد على هذا الصعيد كان شركة "كارغو نودة" النشيطة التي نجحت من خلال حملة "كيك ستاتر" في تحقيق مشروعها. الدراجة الضخمة يمكن تفكيكها ببساطة، خلال بضع حركات يدوية إلى درجة أنه بالإمكان اصطحابها في القطار.

غرافل بايك

الموضة الأحدث في تصميم الدراجات جاءت إلى ألمانيا من الولايات المتحدة هي دراجة الطرقات الوعرة: غرافل بايك. الطراز الذي يجمع بين دراجة السباق والدراجة الجبلية يصلح لهواة رياضة ركوب الدراجات الذين يهمهم بشكل أساسي السير بسرعة، ولكن يحبون أيضا السير على الرمال والطرق الوعرة.

دراجة المشي للكبار

عودة إلى بدايات الدراجة تقودنا إليها طالبة التقنيات المعدنية بيترا راب. فقد قامت بتصميم دراجة مشي حديثة. وقد استلهمت الفكرة من ابنتها البالغة من العمر ثلاث سنوات والتي كانت تنطلق بدراجة المشي الخاصة بها بسرعة عالية ومتعة كبيرة. دراجة المشي للكبار هي عبارة عن دراجة نسائية معدلة. حيث قامت راب باستبعاد آليات الدواسات والمكابح، واستخدمت الكومبيوتر في حساب التناظر وقامت بمواءمة العجلات الكبيرة، وانطلقت!

خاص: ألمانيا بلد الدراجة

 

© www.deutschland.de