نحو المستقبل بالتكسي الطائر

نيوم – اسم مدينة المستقبل السعودية التي يتم تشييدها على شاطئ البحر الأحمر. الشركة الألمانية فولوكوبتر "Volocopter" تقوم بإنتاج التكسي الطائر لهذه المدينة.

في نيوم يُحَلّق التكسي الطائر القادم من ألمانيا.
في نيوم يُحَلّق التكسي الطائر القادم من ألمانيا.

يبدو الأمر للوهلة الأولى وكأنه حكاية خيالية من المستقبل المفرط في الحداثة: مدينة كبيرة مستدامة لا وجود فيها للسيارات تقريبا، حيث يستخدم الناس في التنقل طائرات "درون" بدون طيار، وقاطرات هايبرلوب (كبسولات سريعة تسير على وسائد هوائية). ولكن هذا المستقبل لم يعد الآن بعيدا عن الواقع. ففي المملكة العربية السعودية يتم بناء هذه المدينة النموذجية، والتنقل المستدام هناك سوف يتم بواسطة شركة ألمانية.

المختبر الواقعي للتنقل في المستقبل

شركة فولوكوبتر من ولاية بادن-فورتمبيرغ ستقوم بإنتاج التكسي الطائر لمدينة نيوم الواقعة على البحر الأحمر، حيث سيقوم هذا التكسي بنقل الناس وكذلك الشحنات الثقيلة الوزن.

من المفترض أن تتحول مدينة نيوم إلى "مختبر واقعي للتنقل في المستقبل" حسبما ورد عن المسؤولين. حيث يلعب التنقل العمودي دورا أساسيا. قبل فترة تواصلت الجهات المسؤولة عن تخطيط المدينة في السعودية مع شركة فولوكوبتر، لأنها كانت مهتمة "بالمنتجات الطائرة، الآمنة الخفيفة الضجيج، والخالية من الغازات العادمة"، حسبما ورد عن شركة فولوكوبتر.

سوف تقوم الشركة بإنتاج أسطول من عشر طائرات تكسي، "فولو سيتي" لنقل الركاب وخمس طائرات أخرى "فولودرون" لنقل البضائع. هذه الأخيرة مزودة بثمانية عشر مروحة ويمكنها آليا نقل حمولة تصل إلى 200 كيلوغرام، لمسافة تزيد عن 40 كيلومتر، وهي تعمل بالطاقة الكهربائية حصريا.

يمكن لطائرات التكسي نقل راكبين مع أمتعتهما. ومن المفترض أن لا يقتصر عملها على مدينة نيوم فقط، حيث سيتم استخدامها أيضا خلال بطولة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس في 2024. وهي قادرة على الطيران مسافة 35 كيلومترا وبسرعة تصل إلى 110 كيلومتر في الساعة، حسب شركة فولوكوبتر، وهي تعتبر بالتالي "مثالية لخدمات تكسي حسب الطلب" في داخل المدينة.

تتنوع مروحة منتجات الشركة العاملة في مجال الطيران، الأمر الذي يجعلها مثيرة ليس للسعودية فقط، وإنما لأوروبا أيضا. وحسب المتحدثة باسم الشركة، فإن فولوكوبتر تعتبر الشركة الوحيدة التي تمتلك رخص البحث والتطوير من هيئة الطيران والفضاء الأوروبية (EASA)

التنقل من الألف إلى الياء

قامت فولوكوبتر والسعودية بتأسيس شركة استثمارية مشتركة من أجل تنفيذ التنقل الذكي في نيوم، تمتلك وحدها وبشكل حصري حقوق التشغيل لأولى الخطوط في نيوم. بهذه الطريقة من التنقل الجوي الحضري (UAM) سوف يتم تنفيذ الأعمال اللوجستية إضافة إلى خدمات الطوارئ والسياحة. اعتبارا من العام 2022 سوف يتم بناء نظام التنقل. "الشراكة والاستثمار المشترك مع نيوم يفتح لنا آفاقا جديدة"، حسب كريستيان باور، مدير تطوير الأعمال في فولوكوبتر. "بالنسبة لنا تعتبر نيوم فرصة فريدة من نوعها، لتنفيذ نظام نقل UAM إيكولوجي جديد تماما، من البدايات الأولى، دون أية قيود تلزمنا بالبنى التحتية القائمة أو القواعد السارية".

من المفترض أن يتم المشروع خلال السنتين إلى الثلاث سنوات القادمة: حيث سيتم في نيوم وضع أول طائرات فولوكوبتر قيد الاستخدام. وسوف يتم بناء مهابط خاصة للتكسي الطائر في نيوم. صحيح أن التكسي الطائر بإمكانه من حيث المبدأ الهبوط في أي مكان مستو - سواء على سطح مرآب للسيارات أو في أي مكان آخر - ولكن ما يسمى محطات فيرتي "Vertiports" (التي تجمع بين كلمتي عمودي ومرفأ) تتيح أماكن هبوط مثالية وأنيقة.

الاستخدام على المستوى العالمي

إلا أن شركة فولوكوبتر لا تركز في تخطيطها على السعودية فقط. فالشركة القائمة في ولاية بادن-فورتمبيرغ تنشط أيضا في كوريا الجنوبية. هناك يوجد خطط للبدء بالتنقل الجوي الحضري خلال السنوات العشر القادمة.

في ألمانيا مازالت الأعمال المتعلقة بطائرات درون في طور الاختبارات. ولكن من الممكن هنا أن يتم قريبا نقل الطرود البريدية أو صيانة عنفات الرياح بالاعتماد على طائرات درون. هذه الأفكار تمت تجربتها خلال صيف 2021 في مرفأ هامبورغ. تقنيات درون تحظى أيضا بدعم وزارة النقل الاتحادية، وذلك بغية دفع وتشجيع تقنيات التنقل المبتكرة هذه.

© www.deutschland.de