الدراسة في ألمانيا

تتمتع الجامعات الألمانية بشعبية كبيرة لدى الدارسين من شتى أنحاء العالم.

dpa/Albert Schmidt - Universities

المستوى الرفيع للتعليم والبحث العلمي، طرق التدريس والتَّعَلُم الحديثة، شروط القبول الواضحة والشفافة، الاستشارات الجيدة: كل هذه العوامل تجتذب باستمرار المزيد من الطلبة من شتى أنحاء العالم. هذا ما توصلت إليه الهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمي الخارجي (DAAD)، التي قامت باستطلاع شمل 11000 من الدارسين الأجانب. وقد وصل إجمالي عدد الطلبة الأجانب المسجلين في الجامعات الألمانية خلال الفصل الدراسي الشتوي 2013/2014 إلى حوالي 300000 طالب وطالبة، وهو رقم قياسي لم يسبق له مثيل. بهذا تحتل ألمانيا المرتبة الثالثة في العالم، لِجِهة عدد الدارسين الأجانب، بعد الولايات المتحدة وبريطانيا. من خلال برامج خاصة، مثل برنامج مِنَح هيئة DAAD، وبرنامج الرعاية والمساعدة شتيبت "Stibet"، تتم عملية تسهيل التأقلم في ألمانيا على الطلبة الأجانب. وقد خصصت وزارة الخارجية الألمانية الاتحادية 7,5 مليون يورو لهذا الغرض.

إغناء للمجتمع

إلا أن الصعوبات مازالت موجودة. هذا ما تؤكده الدراسة أيضا. أكثر من نصف المشاركين في استطلاع DAAD يجدون صعوبة في تأمين بيت أو الحصول على غرفة في السكن الجامعي. بينما يجد رُبعُهم صعوبات أكبر في التعامل مع الجهات الرسمية. لهذا السبب ينادي 77% من الطلبة بالتوسع في تقديم المشورة في الجامعات، ويأمل نصفهم تقريبا في الحصول على مساعدة أفضل، خلال البحث عن مسكن أو في العثور على عمل. أيضا على صعيد الدراسة والمناهج الدراسية يوجد عدد من الصعوبات: المهتمون بالدراسة من أفريقيا والشرق الأوسط وشرق أوروبا يشتكون بشكل عام من مشكلات وصعوبات الحصول على الفيزا الألمانية.

أكثر من النصف تقريبا يريدون العمل في ألمانيا بعد إنهاء الدراسة. "هذا أمر إيجابي جدا، حيث أن أصحاب المؤهلات من الأجانب يُشكّلون عنصرا أساسيا مهما في عالم الجامعات الألمانية، ويشكلون إغناء لمجتمعنا"، حسبما تؤكد رئيسة DAAD، مارغريت فينترمانتل. وقد امتدح الخريجون بشكل أساسي آفاق العمل الإيجابية الواسعة في ألمانيا، ومستوى المعيشة المرتفع وفُرص الدراسة والتأهيل الممتازة المتوفرة في ألمانيا.

لا يبدو في الأفق حتى الآن أية نهاية لهذا الرواج الكبير في عدد الدارسين الأجانب في ألمانيا. بل إن الحكومة الألمانية الاتحادية تتوقع أن يزيد عدد هؤلاء عن 350000 طالب في العام 2020.

www.daad.de

www.daad.de/stibet

© www.deutschland.de