رواد شباب

التقدم يحتاج إلى الأبحاث. هؤلاء الباحثون الثلاثة يقدمون من خلال عملهم مساهمات مهمة لمستقبلنا جميعا.

البحث من أجل المستقبل: باحثتان شابتان في المختبر
البحث من أجل المستقبل: باحثتان شابتان في المختبر picture alliance / imageBROKER

تشون سو

تشون يبحث في الإخصاب وانشطار الخلية.
تشون يبحث في الإخصاب وانشطار الخلية. privat

الموضوع الذي يهم تشون هو أداء خلية البويضة الأنثوية. بالنسبة للسيدات اللواتي من المحتمل أن يستفدن من أبحاثه تتعلق المسألة بسعادتهن في هذه الحياة. درس تشون سو في هونغ كونغ وحاز العديد من الجوائز العلمية. وبصفته حامل جائزة أوتو هان يعمل اليوم على إنشاء فريق أبحاث في معهد ماكس-بلانك للكيمياء الفيزيائية الحيوية ويبحث في نوع خاص من انقسام الخلية، المعروف باسم الانشطار الاختزالي أو مايوزة (الانقسام النووي للخلايا حقيقية النواة). يقسم الانشطار الاختزالي لخلية البويضة مجموعة الكروموسومات إلى النصف، بحيث يمكن استكمال النصف الثاني بصبغيات الحيوانات المنوية أثناء الإخصاب. وهو يجري أبحاثة على جهاز قادر على التحكم بهذا الانشطار. في حال وقوع أخطاء فإن الخلية المُخَصّبة "الجنين" يمكن أن تموت أو أن تتطور إلى جنين مصاب بتشوهات، مثل متلازمة داون.  وهو يأمل في أن تساعد أبحاثه النساء اللواتي يعانين من مشاكل عدم الإخصاب.

مونيكا بوسيلي

مونيكا بوسيلي تستخدم الهيدروجين لإنتاج مواد حيوية.
مونيكا بوسيلي تستخدم الهيدروجين لإنتاج مواد حيوية. privat

يعتبر الهيدروجين هو المفتاح لتخزين ونقل الطاقة في المستقبل. مونيكا بوسيلي من أهم المشاركين في هذه الأبحاث. فقد ساهمت هذه الكيميائية في تحقيق تقدم في مجال التحفيز غير المتجانس وتفاعل الهدرجة. ويعتبر تفاعل الهدرجة الإجراء الأهم في التعامل مع الهيدروجين. العالمة البالغة من العمل 30 عاما، وهي من سلوفانيا، تجري أبحاثها في معهد فراونهوفر لنظام الطاقة الشمسية (ISE)، وبمساعدة المحفزات القائمة على الكربون والمواد الكيميائية الكربونية عالية الجودة نجحت في توليد نايلون حيوي وبلاستيك حيوي قابل للتحلل. وهكذا لا يتم استخدام الهيدروجين في تخزين الطاقة فقط، وإنما يتيح أيضا إنتاج مواد مستدامة.

مايكل أنجلو ماسيني

مايكل أنجلو يتطور تقنيات مساعدة للعمليات الجراحية.
مايكل أنجلو يتطور تقنيات مساعدة للعمليات الجراحية. Deutscher Zukunftspreis / Ansgar Pudenz

العمليات الجراحية على الدماغ والعمود الفقري لا تنطوي فقط على مخاطر على المرضى وإجهاد لهم، وإنما تعتبر أيضا متعبة جدا للجراحين. مايكل أنجلو ماسيني، مدير قسم البحث والتطوير في كارل تسايس ميديتيك المساهمة نجح في تطوير عدة ابتكارات في آن واحد، يمكنها أن تسهل كثيرا عمل هؤلاء الجراحين. فقد نجح ماسيني وفريق عمله في تطوير نظام تَصَوّر جديد يتحكم بالكاميرات الضرورية تلقائيا، ويخفف العبء عن الجراحين. ماسيني الذي ولد في روما ودرس الهندسة الكهربائية في شتوتغارت، نجح مع زملائه في تطوير طريقة يمكن عبرها متابعة مجريات العمل الجراحي على الشاشة، كما تغني حقل العملية بالمعلومات المهمة. ويمكن نقل الصورة بتقنية البث المباشر "ستريمينغ" وتسجيلها أيضا.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here