زمن التغيير

يزداد تولي النساء مراكز قيادية هامة في قطاع العلوم الألماني. رغم ذلك تظهر الإحصاءات حاجة إلى مزيد من التقدم في هذا المجال.

العلوم القوية تحتاج إلى إمكانات وقدرات النساء.
العلوم القوية تحتاج إلى إمكانات وقدرات النساء. SundGo - stock.adobe.com

النساء في المراكز القيادية: تطور إيجابي

منذ 1980 ارتفعت نسبة السيدات من حملة مرتبة بروفيسور في ألمانيا بنسبة تقترب من 5 في المائة لتصل إلى 25 في المائة حاليا. أيضا في مؤسسات البحث العلمي غير الجامعية يزداد عدد النساء في المناصب القيادية: الصدارة على هذا الصعيد من نصيب مؤسسة ماكس بلانك التي تصل فيها هذه النسبة إلى 25 في المائة. رغم ذلك يبقى تمثيل النساء في المناصب العليا ضمن القطاع العلمي ضعيف نسبيا.

غالبا ما تعمل المرأة بدوام جزئي

حسب الدراسة الاستقصائية "أرقام المرأة" للاتحاد الأوروبي فإن نسبة العالمات في المجال العلمي في ألمانيا، اللواتي يعملن بدوام جزئي تصل إلى 31,2 في المائة (في مقابل 18,3 في المائة من الرجال) مرتفعة جدا. وحدهما هولندا (34,8 في المائة) وسويسرا (45,6 في المائة) تزيد فيهما نسبة العالمات والباحثات العلميات اللواتي يعملن بدوام جزئي عن ألمانيا، علما بأن المتوسط الأوروبي يقع عند مستوى 13 في المائة.

مشكلة العمالة غير المستقرة

فيما يتعلق بنسبة علاقات العمل والتشغيل غير المستقرة (كما في عقود العمل القصيرة والمؤقتة على سبيل المثال) تحتل ألمانيا حسب استطلاع "أرقام المرأة" المرتبة العاشرة بين بلدان الاتحاد الأوروبي، وذلك بنسبة 11,8 في المائة (مقابل 7,4 في المائة لدى الرجال). وتزداد احتجاجات كل من الرجل والمرأة على الاتجاه العام السائد نحو عقود العمل والاستخدام المؤقتة في المجال العلمي. عريضة احتجاجية بشأن التخفيف من عقود العمل المؤقتة في المجال العلمي تم التوقيع عليها في العام 2019 تمكنت من جمع حوالي 17250 توقيعا.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: