"كان سابقا لعصره"

فرانشيسكو بارانتيس يتحدث عن تأثير ألكسندر فون هومبولت على أمريكا اللاتينية.

Prof. Dr. Francisco J. Barrantes
Prof. Dr. Francisco J. Barrantes Privat

السيد بارانتيس، كيف أثرت رؤية هومبولت على العلوم في أمريكا اللاتينية؟

تتجلى علاقة هومبولت بالعلوم بشكل رئيسي من خلال منهجيته القائمة على رؤية الأشياء من منظور عالمي شمولي: كل شيء في الطبيعة مترابط ببعضه البعض. وقد كان سباقا لعصره بشكل أساسي فيما يتعلق بمسألة المناخ. لقد استبين أن الإنسان والمناخ يؤثران في بعضهما بشكل متعاكس. كما كان سباقا في رؤيته للجغرافيا الحيوية (البيولوجية): على عكس كارل فون لينة، كان أقل اهتماما بتوصيف أصناف النباتات من اهتمامه بالعلاقة المتبادلة بين الأصناف المختلفة، وتوزيعها الجغرافي وارتباطاتها بالأشكال الأخرى من الحياة. بعبارة أخرى: البيئة بشكل متكامل.

ما الذي يمكن للسياسيين اليوم تعلمه من ألكسندر فون هومبولت؟

كان هومبولت في الواقع أول "عالم بيئة" وحمل هذه الفكرة في ذلك العصر إلى السياسيين، وبشكل خاص في أمريكا الشمالية. كان مهما بالنسبة له أن يرى الطبيعة كلا واحدا لا يتجزأ، والتعامل معها على أساس كائن حي. منذ ذلك الوقت أدرك فون هومبولت الآثار الضارة الناجمة عن إزالة الغابات أو الري الصناعي على سبيل المثال، وتناول بذلك الموضوعات الملحة في عصرنا الحاضر.

كيف يمكن لأمريكا اللاتينية اليوم التأثير على فون هومبولت؟

أفترض أن همه الأكبر سوف يكون الخسائر الدراماتيكية في أصناف وأشكال الحياة. هذا بالإضافة إلى أنه سيكون في غاية الحزن بسبب الحرائق الكبيرة في الغابات، سواء في مناطق الأمازون أو في شمال الأرجنتين أو أفريقيا. لابد أنه سيكون في غاية التعاسة بسبب سلوك السياسيين وتخاذل الحكومات وتجاهل الخسائر الكثيرة غير القابلة للتعويض، بدلا من الكفاح بشكل ذكي ومدروس من أجل الحفاظ على مواردنا البيئية الثمينة. 

هل يعرف الرأي العام في أمريكا اللاتينية من هو ألكسندر فون هومبولت؟

أعتقد أن الأمريكي الجنوبي "العادي" لا يعرف اليوم من هو هومبولت. وهذا لا يختلف كثيرا عما هي عليه الحال في أمريكا الشمالية أو في أوروبا. ربما يربط المرء مع هذا الاسم ظواهر طبيعية، مثل "تيار هومبولت" أو اسم جامعة ما، ولكن قلة قليلة تعرف مزايا أعماله. إلا أنه يتمتع بشهرة أكبر في البلدان التي زارها خلال جولته: كولومبيا، كوبا، الإكوادور، البيرو، المكسيك، فنزويلا.

 

عن الشخصية:

البروفيسور د. فرانشيسكو جي بارانتيس هو مدير مختبر البيولوجيا العصبية الجزيئية في كلية العلوم الطبية في جامعة كاتوليكا أرجنتينا (UCA)، بوينس آيرس، ورئيس تجمع ألومني مؤسسة هومبولت في الأرجنتين. 

© www.deutschland.de

"You would like to receive regular information about Germany?
Subscribe here:"