عودة فستان "دريندل" التقليدي والبنطلون الجلدي

كانت في الأصل ملابس العمل في الأرياف، ثم تحولت إلى ملابس احتفالية تقليدية لمهرجان أكتوبر فيست، واليوم عادت لتصبح موضة عصرية: موضة الملابس التقليدية. عالم المصممين الشباب يحن إلى التراث والنوعية الجيدة والعمل اليدوي المتميز.

Dirndl und Lederhosen feiern in Deutschland ein Comeback
dpa - Dirndl

ألمانيا. ليس بالضرورة أن يتعارض التراث مع الحداثة. وخاصة في مسألة الموضة والأزياء. هذا ما يؤكده مثال كبار منتجي الفساتين الألمان، مثل أنغرماير أو لودنفراي: حيث يرسل هؤلاء فساتينهم التقليدية "دريندل" إلى أبو ظبي، ويبيعون البنطلونات الجلدية في الولايات المتحدة. عمل تجاري ناجح يحقق الملايين. وفي ألمانيا لم يعد الناس منذ زمن بعيد يكتفون بارتداء فستان دريندل والبنطلون الجلدي، فقط لمناسبة مهرجان أكتوبر فيست في ميونيخ، وإنما في الأعراس والحفلات في كل مكان، من نهر الراين في الجنوب إلى نهر إلبة في الشمال. ولكن بعد سنوات من تراجع دريندل وصناعته بكميات تجارية، يتطلع المصممون الألمان، وزبائنهم بشكل متزايد إلى التراث من جديد. ومن هؤلاء على سبيل المثال مصممو ماركة "غوت زاي دانك" (الحمد لله) في مدينة ميونيخ. حيث عمدوا إلى تصميم دريندل متميز: ألوان هادئة، أشكال رصينة، عمل يدوي متقن، وصولا إلى البلوزة الثمينة. لا بذخ ولا تبذير، وإنما رصانة وأناقة. 

دريندل في مواجهة بانك

تصميم باذخ، تقدمه لولا بالترينغر، فيه الكثير من التلاعب والحيوية والغرابة: تطريز مترف، وأنشوطات تزيينية، وحتى بعض الصور من شخصيات الرسوم المتحركة. تلميذة فيفيان ويستوود وخريجة المعهد العالي للأزياء ESMOD نجحت في الوصول سريعا إلى أن تكون المصممة المحببة لدى النجوم. مركز إبداع تصميماتها الغريبة يقع في استوديو تصميم الأزياء الخاص بها في وسط ميونيخ، الذي تديره ابنة مدينة مانهايم مع والدتها. 

أسبقية مع طراز "سيسي"

القيصرة النمساوية سيسي هي مصدر إلهام المصممة يوليا ترينتيني في ميونخ. تصميماتها تجمع بشكل رئيسي بين عصرية الفتاة وأناقة السيدة. الماركة المرموقة "فرويلاين ترينتيني" هي برنامج كامل: جريئة وأنثوية، طراز يشبه أعمال نجمة "الجنس والمدينة"، سارة جيسيكا باركر، التي ضمت "دريندل" ترينتيني إلى مجموعتها المتميزة. 

من المفارقة أن تكون ابنة مدينة هامبورغ هي التي تجمع ماركات ميونيخ الثلاث وغيرها من المصممين اللامعين تحت سقف واحد، هو سقف شركة الملابس التقليدية ليمبيري. سيبيلا كافالا، تحمل دكتوراه في إدارة الأعمال، وتقدم منذ عام 2013 عبر متجرها أون لاين مجموعتها الخاصة من الألبسة التقليدية إضافة إلى تشكيلة دريندل، نالت عنها عددا من الجوائز حتى الآن. 

مهرجان الربيع التاسع والسبعين في شتوتغارت، أكبر مهرجان للربيع في أوروبا، من 15 نيسان/أبريل حتى 7 أيار/مايو 2017

© www.deutschland.de