القنوات التلفزيونية في ألمانيا الإعلامية

يتمتع المشاهد الألماني بحرية الاختيار بين 145 قناة تلفزيونية مختلفة. ومن مواصفات قطاع التلفزيون: النظام الثنائي المنقسم بين قنوات حكومية رسمية وأخرى خاصة.

picture-alliance/M.i.S.-Sportpressfoto

تحتل ألمانيا الصدارة في العالم من حيث الصادرات، ومن حيث التلفزيون أيضا. حيث يزداد الطلب العالمي على الأعمال التلفزيونية التي أكسبت التلفزيون الألماني سمعة عالمية متميزة. في ذات الوقت تعتبر سوق التلفزيون الألمانية من أشد الأسواق منافسة في العالم. ومن مواصفات قطاع التلفزيون: النظام الثنائي المنقسم بين قنوات حكومية رسمية وأخرى خاصة. وبالمقارنة العالمية تعتبر ألمانيا موطنا لبعض من كبريات القنوات التلفزيونية: القناتان الحكوميتان الرسميتان (ARD - ZDF) وقناتان خاصتان كبيرتان (RTL – ProSiebenSat1). القناة الأولى ARD هي مجموعة من تسع قنوات محلية وإقليمية تعد برامجها على مستوى الولايات إلى جانب مساهمتها معا في القناة الوطنية وتصل مجتمعة إلى حوالي 35 مليون أسرة في ألمانيا. أما القناة الثانية ZDF فهي قناة تغطي برامجها مجمل ألمانيا.

تقدم كل القنوات الرسمية الحكومية والخاصة مجموعة متكاملة شاملة من البرامج، تتراوح من الأخبار والبرامج الصحفية وحتى المسلسلات التلفزيونية والأفلام والعروض المسلية. القنوات المختصة مثل قناة التحقيقات والتوثيقات Phönix وقناة الأطفال KIKA، وكذلك القنوات العالمية المشتركة كالقناة الألمانية الفرنسية Arte، والقناة الثقافية 3Sat التي تعمل بالتعاون مع كل من التلفزيون النمساوي والسويسري تقوم بدورها بإتمام برامج قناتي ARD و ZDF.

المجموعة الإعلاميةRTL ألمانيا تعود ملكيتها إلى مجموعة RTL الأوروبية ويمتلكها العملاق الإعلامي برتلسمان. ومن بين نشاطاتها برامج RTL و RTL 2 و VOX. وتعود ملكية ProSiebenSat1 إلى المستثمر المالي KKR. وهي الشركة التي تدير Sat1 و ProSieben و Kabel Eins، وكانت قد توحدت في العام 2007 مع المجموعة الأوروبية SBS. وفي مجال التلفزيون المدفوع يوجد أيضا قناة Sky ألمانيا التي تديرها وتمتلكها مجموعة روبرت موردوخ الإخبارية. يتم تمويل قناتي ARD و ZDF من خلال رسوم الإذاعة والتلفزيون التي يتوجب على كل مواطن دفعها إذا كان يمتلك جهاز استقبال راديو أو تلفزيون. إلى جانب ذلك تحقق القناتان إيرادات من الإعلان. ولكن الإعلان التلفزيوني بالنسبة لقناتي ARD و ZDF مسموح فقط من الاثنين إلى السبت بين الساعة 17:00 والساعة 20:00. في العام 2008 حصلت قناة تلفزيون ARD على 5,35 مليار يورو من عائدات الرسوم، التي تمول بها أيضا قنوات الراديو المحلية التابعة لها. أما قناة ZDF التي لا تمتلك قنوات إذاعة راديو فقد حصلت على 1,73 مليار يورو. وقد وصلت عائدات الإعلان في القنوات الرسمية الحكومية في ظل الأزمة الاقتصادية إلى 500 مليون يورو سنويا (بما فيها دعايات الراديو). أما قنوات التلفزيون الخاصة الحرة فقد وصلت عائداتها من الإعلان في العام 2006 إلى 4,9 مليار يورو. ولا تشهد ألمانيا حوارات ساخنة كما في بريطانيا على سبيل المثال، حول مسألة مشاركة القنوات الخاصة في الحصول على جزء من عائدات رسوم التلفزيون والراديو. فالقنوات الخاصة ليس لها مصلحة كبيرة في ذلك، خاصة وأن مثل هذه المشاركة سيكون لها تأثير على تركيبة البرامج: فالقنوات الرسمية الحكومية في ألمانيا يتوجب عليها تقديم حد أدنى من المعلومات. في المقابل ستتاح للقنوات الخاصة اعتبارا من 2010 إمكانية الحصول على موارد إضافة من إنتاج التنسيب من المسلسلات والعروض والبرامج الرياضية. ويعود هذا التغيير إلى تبني قوانين الخدمات الإعلامية في الاتحاد الأوروبي. وبالنسبة لقناتي ARD و ZDF ستغدو نقاط البيع ممنوعة.

بالنسبة للقبول لدى المشاهدين احتلت القناة الأولى ARD مؤخرا المرتبة الأولى. حيث وصلت حصة القناة الأولى من السوق في العام 2008 إلى 13,4%، تلتها القناة الثانية ZDF بنسبة 13,1%، ثم RTL بنسبة 11,8%، ثم Sat1 بنسبة 10,3%. وعند مجموعات الجمهور الهدف الرئيسية من 14 حتى 49 سنة احتلت قناة RTL غالبا المرتبة الأولى، حيث وصلت حصتها من السوق في العام 2008 إلى 15,7%. وتنافسها الآن قناة ZDF. التلفزيون الذي يتخذ من مدينة ماينز موطنا له افتتح في تشرين الثاني/نوفمبر 2009 قناته الرقمية (ديجيتال) ZDFneo. الهدف هو: اجتذاب المزيد من المشاهدين الشباب من خلال البرامج الكوميدية والمسلسلات الأمريكية الناجحة، وزيادة حصتها الضئيلة من هذه الفئة من المشاهدين التي تقارب الآن 5% فقط.