برلين، موقع التصوير

في برلين يتم التصوير باستمرار، في مكان ما. جولة على خمسة مواقع معروفة لدى عشاق الأفلام.

dpa - Television

في برلين يتوفر كل شيء: واجهات أبنية شاهقة متألقة، مبان مسطحة مسبقة الصنع، مواقع تاريخية وأثرية متميزة. لكل حقبة تقريبا يوجد هنا شارع مناسب، يصلح كواليس للأفلام. لا عجب إذا في أن تتطلع عيون صانعي الأفلام باستمرار إلى المدينة. سلسلة الأفلام السينمائية مع جيسون بورنة، الفيلم الألماني الناجح "وداعا لينين"، مسلسل "أرض الوطن": في هذه الأعمال وفي غيرها من الأعمال المتميزة تلعب برلين دورا مهما. جولة سينمائية عبر برلين.

دار باليه كليرشن – "أوغاد مجهولون"
نادرا ما كان كريستوف فالتس دنيئا مثل رجل النازية هانس لاندا في "أوغاد مجهولون" مع كفينتين تارانتينو. وقد تم التصوير أيضا في مقهى الرقص دار باليه كلريشن في وسط برلين، على ضفة نهر شبري مباشرة. الزيارة إلى هناك ستكون ممتعة بالتأكيد، أيضا بسبب أمسيات الرقص المفتوحة العديدة. أما المبتدئ فيمكنه المشاركة بدورة لتعليم الرقص.

مقهى فيلهيلم وميدنة – "فيكتوريا"
الفيلم الذي يتحدث عن ليلة لا تنسى في برلين نال في عام 2015 إعجاب الجمهور. المخرج سيباستيان شيبر قدم فيلما من مقطع واحد بدون أية عملية مونتاج، حول الشابة الإسبانية فيكتوريا والمجموعة التي تعرفت عليها مصادفة من منطقة كرويتسبيرغ إلى مركز المدينة، إلى مقهى فيلهيلم وميدنة، حيث تعمل فيكتوريا كنادلة.

مكتبة كارل ماركس – "حياة الآخرين"

المشهد الأخير من فيلم "حياة الآخرين" تعادل قوته قوة الفيلم بالكامل: العميل السابق لجهاز شتازي (أمن الدولة في ألمانيا الشرقية) غيرد فيسلر (أولريش موة)، الذي عمل موزع جرائد بعد عودة الوحدة الألمانية، يكتشف في واجهة إحدى مكتبات بيع الكتب "سوناتا الإنسان الجيد". يدخل المتجر، يتناول الكتاب ويرى أن الكاتب قد أهداه الكتاب. وكان فيسلر قد كلف سابقا بمراقبة الفنان المعارض، إلا أنه أنقذه في آخر المطاف من قبضة جهاز أمن الدولة، وذلك على حساب مستقبله المهني. "هل تريدني أن أغلفه على شكل هدية؟" تسأله البائعة. "لا، إنه لي"، يقول فيسلر. مكتبة كارل ماركس موجودة فعلا، وهي بالطبع في شارع "كارل ماركس ألي". 

مسبح الأمير – "السيد ليمان" و"مسبح الأميرات"
المسبح المفتوح في كرويتسبيرغ له تاريخ عريق، وازدادت أهميته منذ أن ذهب السيد ليمان للسباحة هناك، ضمن الفيلم المأخوذ عن الرواية الناجحة لسفين ريغنر، والتي تحمل ذات الاسم. ويتمتع المسبح بخبرة في مجال الأفلام: أيضا مشاهد الفيلم الوثائقي الحاصل على الجوائز "مسبح الأميرات" والذي يتحدث عن ثلاث فتيات من كرويتسبيرغ، تم تصويرها هنا. 

جامعة هومبولت – "ذاكرة من ورق"
ليست الأفلام الألمانية وأفلام هوليوود وحدها التي تنشأ في برلين. "ذاكرة من ورق" هو عبارة عن مسلسل عربي، تم عرضه خلال شهر رمضان في عام 2015. وهو يتحدث عن حياة وحب ثمانية طلاب من الكويت. وقد تم تصويره في منطقة جندرمنماركت وعند بوابة براندنبورغ. 

© www.deutschland.de