"صحوة الصحافة الألمانية"

كيف يبدو مستقبل الصحافة؟ هل الانتقادات الموجهة للصحافة مُحِقّة؟ هذا ما يقوله خبير الاتصال والإعلام كريستوف نويبيرغر.

Newsroom
dpa-Zentralbild

كريستوف نويبيرغر هو بروفيسور علوم الاتصال والإعلام في جامعة لودفيغ-ماكسيميليان ميونيخ. في لقاء معه يتحدث عن نوعية الإعلام الألماني والتحول في عالم الصحافة والإعلام وعن دور الإعلام المدفوع.

السيد البروفيسور نويبيرغر، ما هي أحوال الصحافة الألمانية اليوم؟

يدور الحديث دوما عن ثلاث أزمات: الضغط الاقتصادي، ضعف الطابع المميز، تراجع النوعية. الأزمة الاقتصادية لا خلاف عليها. الصحافة والإذاعة تعرضا للكثير من الخسائر في سوق الإعلان، حيث تقدم شبكة الإنترنت بديلا جذابا ومقبولا. وهذا ما يترك آثارا واضحة: الشركات الإعلامية تستغني عن فرص العمل وتتعاون مع بعضها البعض إلى درجة الاندماج، وتفضل الاستثمار في مجالات غير الصحافة. 

ما يتعلق بالهوية، فإن الصحافة تعاني من مشكلة توصيف وتحديد واضح: يجب على الصحافة تقديم صورة وهوية واضحة، خاصة في زمن يستطيع فيه كل إنسان الكتابة والنشر عبر الإنترنت. وتشير الدراسات التجريبية إلى عدم وجود تراجع في الثقة. الإعلام في ألمانيا أكثر تنوعا واستقلالية ونقدية من المزاعم والاعتقادات.

 المتخصص في علوم الاتصال والإعلام كريستوف نويبيرغر
المتخصص في علوم الاتصال والإعلام كريستوف نويبيرغر BR

"الإعلام في ألمانيا أكثر تنوعا واستقلالية ونقدية من المزاعم والاعتقادات"

كريستوف نويبيرغر هو بروفيسور علوم الاتصالات

كيف تنجح الصحافة في تجاوز الأزمة؟

أيقظت الأزمة الصحافة الألمانية. لم يسبق مطلقا أن اهتمت الصحافة بنفسها بهذا التركيز، ولم يسبق أن كانت الحساسية من الوقوع في الخطأ كبيرة بهذا الحجم. ناهيك عن مناخات التفاؤل. تخوض الصحافة تجاربها مع أشكال عرض الوسائط المتعددة وأتمتة العمليات التحريرية. إلا أن التحدي الأساسي يبقى في إيجاد طرق جديدة للتمويل. الصحافة مهمة من أجل الديمقراطية، إلى درجة أن بقاءها لا يجوز أن يكون مرتبطا فقط بقوى السوق. إلا أن المساعدات المالية من الدولة ومن مصادر التمويل الخاصة تسهم في إضعاف الاستقلالية وخلق تبعيات جديدة. المثير هو المحاولات الرامية إلى ربط الجمهور بشكل أقوى من أجل المشاركة في التمويل.

هل يمكن أن تتعايش وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية؟

الوسائل المطبوعة والوسائل الإلكترونية ليست متنافسة بطبيعتها، وإنما يمكنها الاستفادة المتبادلة من بعضها البعض. ولأجل هذا يجب على شركات الإعلام استخدامها بحسب نقاط قوتها وتميزها: الأخبار العاجلة عبر تويتر، ومقاطع الفيديو والحوارات على صفحات الويب، والمقالات الافتتاحية والتقارير على الصفحات المطبوعة.

هل الألمان على استعداد لدفع المال من أجل الصحافة؟

حسب تقرير الأخبار الرقمية 2017 فقد دفع ثمانية في المائة فقط من مستخدمي الإنترنت في ألمانيا نقودا مقابل الحصول على الأخبار. في الولايات المتحدة كانت هذه النسبة 16 في المائة. هذه العقلية الألمانية في الحصول مجانا على الأشياء يمكن أن يكون مردها إلى الإعلام الرسمي العام المجاني. عندما تقوم شركات الإعلام بفرض رسوم، يبقى هناك ما يكفي من البدائل المجانية.

ما الذي يميز قطاع الإعلام الألماني؟

مازالت الصحافة الألمانية تتمتع بمركز قوي وجيد. هناك العديد من وسائل الإعلام المتميزة بنوعية جيدة: الصحافة الوطنية اليومية والأسبوعية، مروحة واسعة من الإذاعات الرسمية العامة وعدد كبير متنوع من الصحافة المحلية.

أجرت اللقاء: كريستينا إغلهاوت

 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany?
Subscribe here