حجارة تذكارية لضحايا الهولوكوست

حجارة العثرات للفنان غونتر ديمينغ تحيي ذكرى ضحايا الاضطهاد والجرائم النازية.

dpa/Sebastian Widmann - Stolpersteine

"يُنسى المرء، عندما يُنسى اسمه"، وفق ما جاء في التلمود، أحد أهم كتب الديانة اليهودية. منذ أكثر من 20 عاما يعمل الفنان غونتر ديمينغ للحيلولة دون هذا النسيان: فهو يرصف حجارة طرقية بأسلوب خاص أمام البيوت التي اتخذها ضحايا النازية مساكن لهم قبل تعرضهم للظلم النازي. يهود، غجر، مثليون، ملاحقون سياسيا، شهود يهوا، وضحايا القتل الرحيم. على هذه اللوحات التذكارية الصغيرة التي تحمل في معظمها ذات التوقيع، محفور "هنا كان يسكن". وعلى السطور التالية يمكن قراءة الاسم الأول واسم العائلة وسنة الميلاد وسنة الاعتقال، إضافة إلى معلومات عن مصير الضحية. اللوحات النحاسية المربعة الصغيرة تعتبر بحد ذاتها قصة نجاح كبير: أكثر من 46000 حجر تُذَكِّر بالتهجير والقتل في ظل النظام النازي، وهي موزعة اليوم على حوالي 1100 موقع في شتى أنحاء ألمانيا وفي 16 دولة أوروبية أخرى، منها بلجيكا وفرنسا وكرواتيا والنرويج وبولونيا وجمهورية التشيك وهنغاريا. غونتر ديمينغ يرى في إنجازه هذا "أكبر عمل فني لا مركزي في العالم". وقد بلغ عدد الحجارة التذكارية رقما كبيرا، إلى درجة أنه لم يعد قادرا وحده على إنتاجه، مما اضطره لطلب المساعدة من النحات ميشائيل فريدريش في برلين. وتصل تكلفة إنتاج وتركيب القطعة إلى 120 يورو.

إعادة الأسماء إلى أصحابها من الضحايا

"حجارة العثرات" هو اسم المشروع، والرسالة التي يسعى إلى إيصالها هي: إعادة أسماء الضحايا إلى أصحابها إحياء لذكراهم، والأكيد على أنه كان لهم جيران أيضا. كثيرون تفاجؤوا عندما وقعت عيونهم على الحجارة التذكارية، لأن الضحايا ومصيرهم الدرامي باتوا فجأة على مقربة منهم. بعضهم قام لا شعوريا بخطوة كبيرة حول الحجارة كي لا يطأها بقدميه. وقد نال ديمينغ عددا من الجوائز عن هذا المشروع، وكذلك وسام الاستحقاق لجمهورية ألمانيا الاتحادية. إلا أن ذلك لا يمنع وجود بعض المنتقدين، مثل شارلوتة كنوبلوخ، الرئيسة السابقة للمجلس المركزي لليهود في ألمانيا. فهي تشكو من أن الضحايا اليهود يتعرضون للدوس بالأقدام، من خلال هذه أحجار العثرات التذكارية هذه. لهذا السبب لا يوجد في ميونيخ (حتى الآن) مثل هذه الحجارة في الأماكن العامة. ويواجه غونتر ديمينغ بدوره هذا الانتقاد لمشروعه قائلا: "من ينحني ليقرأ الكلمات المنحوتة على الحجارة التذكارية، ينحني إجلالا لأرواح الضحايا".

اليوم العالمي لذكرى ضحايا الهولوكوست في 27 كانون الثاني/يناير

www.stolpersteine.eu

© www.deutschland.de