"سعادة الناس تعوض عن كل التعب"

فيليكس نويهاوس كان أيضا من ضحايا الزلزال في نيبال. رغم ذلك، وخلال فترة قصيرة جدا أطلق الموظف في منظمة AWO إنترناشونال حملة مساعدات طارئة

في البداية ارتفعت سحب الغبار والجص. ثم سرعان ما نشأ شق هائل في جدران المنزل وبدأ بالاهتزاز. كان ذلك في يوم سبت من شهر نيسان/أبريل 2015، عندما ضرب زلزال قوي أراضي نيبال. بسرعة ركضت مع أسرتي إلى الحديقة. حينها كنت أدير المكتب الإقليمي لمؤسسة رعاية مصالح العاملين الدولية "AWO" (إنترناشونال) في نيبال. بصفتها مؤسسة اجتماعية ذات منفعة عامة تنشط AWO الدولية في مجال التعاون من أجل التنمية وفي مجال المساعدات الإنسانية. بعد أن صحوت من هول المفاجأة، اتصلت هاتفيا بالمركز الرئيسي في برلين. وخلال بضع ساعات انطلق الزملاء من تجمع حملة "ألمانيا تساعد"، في تأدية طليعة نشاطات الإنقاذ والمساعدات. تتمتع AWO بشبكة جيدة في نيبال. ويعود هذا إلى وجود مكتب خاص لنا في نيبال. نحن نعرف البنى التحتية هنا بشكل جيد ونعمل مع الكثير من الشركاء الدوليين. معا قمنا بمساعدة الضحايا خلال الأيام والأسابيع التالية عبر تقديم مواد المساعدات. وقد قامت AWO بمساعدة ما مجموعه 50000 إنسان من ضحايا الزلزال، كما وفرت المأوى المؤقت لحوالي 1300 عائلة منهم. وقد نشط العاملون والمتطوعون لدينا يوميا خلال هذه الأزمة على مدى عدة أسابيع. سعادة الناس بمساعداتنا تعوض عن كل التعب والجهود الذي بذلناها. وحتى بعد كارثة الزلزال ببضعة أشهر مازال لدينا الكثير للقيام به. غالبا ما يهرب ضحايا الزلزال إلى بلدان أخرى، باحثين عن تأسيس حياة جديدة. وهنا يكونون عرضة لمخاطر كبيرة: كثيرون منهم يتعرضون خلال الهرب للاختطاف أو لظروف معاملة سيئة، وشروط عمل لا إنسانية. نعمل في العديد من مشروعاتنا من أجل تحسين شروط العمل وحماية الناس من الاتجار بالبشر.