الحضور في الشارع

يتظاهر عشرات الآلاف من التلاميذ من أجل مزيد من حماية المناخ. باحث في أمور الشباب يشرح سبب نشاط والتزام الشباب الألمان بشكل خاص.

أيام الجمعة من أجل المستقبل: تظاهرات شبابية تؤثر في السياسة.
أيام الجمعة من أجل المستقبل: تظاهرات شبابية تؤثر في السياسة. dpa

البروفيسور ماتياس ألبرت باحث في أمور الشباب في جامعة بيليفيلد. في حوار معه يقوم بتحليل وشرح أسباب الحركات الاحتجاجية لجيل الشباب في ألمانيا ومسيرة نجاحهم.

السيد ألبرت، الانطباع المأخوذ عن الشباب الألمان منذ زمن بعيد هو عدم اهتمامهم بالسياسة. مع حركة أيام الجمعة من أجل المستقبل تغيرت هذه الصورة النمطية. من أين جاء كل هذا النشاط السياسي؟
في مجتمع يزداد شيخوخة باستمرار بسبب التحول الديمغرافي، يواجه جيل الشباب ضغوطا اجتماعية كبيرة. هذا بالإضافة إلى مستقبل غير مضمون بسبب الآثار المترتبة والمتوقعة على تحول المناخ. لم يعد الجيل الجديد راغبا في انتظار ما ستفعله السياسة، وإنما بات يريد تولي زمام الأمور بنفسه.

الباحث في شؤون الشباب، ماتياس ألبرت
الباحث في شؤون الشباب، ماتياس ألبرت Philipp Ottendoerfer

ما هو سر نجاح حركة أيام الجمعة من أجل المستقبل؟
تشد أيام الجمعة من أجل المستقبل الانتباه الإعلامي بقوة، بسبب الاهتمام العام بمسالة تحول المناخ. كما تحتفل المبادرة بتحقيق أولى نجاحاتها، وهو ما يمنحها دفعا وزخما إضافيا. النقاش حول تحول المناخ يتطور ويتغير بسرعة هائلة متأثرا بالتظاهرات. وهكذا يلاحظ الشباب أيضا أن جهودهم تؤتي ثمارها.

"سوف تتجاوب السياسة مع حركة أيام الجمعة من أجل المستقبل"

الباحث في شؤون الشباب ماتياس ألبرت، جامعة بيليفيلد

ما هو دور الوسائل الاجتماعية في تحفيز الشباب؟
تساعد الوسائل الاجتماعية في تنظيم التظاهرات وفي تحفيز الناس على السواء. لا يجوز أن يقلل المرء من أهميتها وقدرتها، ولكن لا يجوز أيضا منحها دورا محوريا. نجاح حركة أيام الجمعة من أجل المستقبل يعود بشكل أساسي إلى أن الناس لا يكتفون فقط بضغط زر الإعجاب على فيسبوك، وإنما يخرجون إلى الشارع ليثبتوا ويؤكدوا وجودهم.

هل يؤثر التزام الشباب ونشاطهم على السياسة في ألمانيا؟
استراتيجية التواصل التي تتبعها حركة أيام الجمعة من أجل المستقبل ممتعة جدا. جميع المطالب التي يتقدم بها المتظاهرون إلى السياسيين تحمل شعار: "نحن نقوم بهذا، على الرغم من إدراكنا أن شيئا لن يتغير". بهذا يزيدون من الضغوط، والدفع أخيرا نحو القيام بشيء عملي ما، وعدم الاكتفاء بالكلام فقط. بالنسبة لي ليس هناك أدنى شك في أنه سيكون للسياسة ردود أفعالها على هذا الأمر. السؤال هو فقط كيف ستقوم الأحزاب بالتجاوب مع هذه المطالب وتنفيذها.

وماذا يطلب الشباب أيضا؟
يريد الشباب والفتيان من السياسة أن تستمع إليهم. إنهم يطالبون بالمزيد من المشاركة في قرارات المجتمع.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany?
Subscribe here: