مع القانون في مواجهة الظلم

منظمة حقوق الإنسان في برلين ECCHR تسعى إلى تحقيق العدالة على المستوى العالمي. كيف تعمل مبادرة الحقوقيين هذه؟

مركز ECCHR يتابع تجاوزات حقوق الإنسان في العالم.
مركز ECCHR يتابع تجاوزات حقوق الإنسان في العالم. Getty Images

30 مادة، غيرت وجه العالم: صدر الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في العاشر من كانون الأول/ديسمبر 1948 بمصادقة الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة في باريس عليه. ومما تضمنه هذا الإعلان حظر التعذيب والعبودية. رغم ذلك مازالت لائحة البلدان التي تخرق حقوق الإنسان، بعد 70 عاما على الإعلان عنها، لائحة طويلة. طويلة جدا، حسب رأي المحامي فولفغانغ كاليك من برلين، وهو الذي أسس في العام 2007 مع مجموعة من زملائه المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان (ECCHR) في برلين.

المحامي فولفغانغ كاليك من برلين أسس في العام 2007 مركز ECCHR.
المحامي فولفغانغ كاليك من برلين أسس في العام 2007 مركز ECCHR. dpa

ما هو هدف مركز ECCHR؟

مواجهة الظلم بالقانون والعدالة. يسعى الحقوقيون المنتمون إلى جنسيات متعددة إلى فرض احترام وضمان حقوق الإنسان الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وغيره من الإعلانات المشابهة والمعاهدات المتعلقة بحقوق الإنسان.

كيف يعمل مركز ECCHR؟

يقوم المركز بتحضير دعاوى جزائية ضد سياسيين وعسكريين ومستثمرين، بسبب تعدياتهم وجرائمهم بحق الإنسانية، حيث يُعَوّل في ذلك على محاكمات دولية ودعاوى مشابهة. خطوات قانونية، علاقات عامة، نقل معلومات ومعارف: تساهم جميعها في تغيير تفكير المجتمع والتأثير فيه. وضمن إطار البرنامج التربوي يقوم مركز ECCHR بالإضافة إلى ذلك بتأهيل حقوقيين من أجل النشاط الاستراتيجي المتعلق بحقوق الإنسان.

كيف يمكن للمحامين الألمان في مركز ECCHR رفع الدعاوى على الجرائم المرتكبة في خارج البلاد؟

اعتمادا على مبدأ العدالة الدولية. حيث يتيح لدولة ما القيام بالملاحقة القانونية للجرائم الدولية، على الرغم من أن الجرائم لم ترتكب على أراضيها ولا ضد أحد مواطنيها. 

كيف يختار مركز ECCHR القضايا التي يدافع عنها؟

مركز ECCHR يتناول حالات نموذجية، تتناول قضايا ومشكلات قانونية واجتماعية هامة. أما اختيار الحالة الفردية التي يتخل فيها المركز، فهذا لا يتوقف، حسب تعليق ECCHR على فرص النجاح القانوني في هذه القضايا. يسعى المركز إلى فرض الحقوق القانونية للأفراد، إلا أنه في ذات الوقت يسعى إلى فضح التجاوزات البنيوية والسوابق.

© www.deutschland.de

Newsletter #UpdateGermany: You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here to: