2019 ستكون سنة مهمة

نظرة إلى العام الجديد: هذه المواعيد في السياسة والأحداث المهمة لابد أن يعرفها المرء إذا أراد المشاركة الفعلية في 2019.

ألمانيا في مجلس الأمن الدولي: وزير الخارجية هايكو ماس والسكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش
dpa

اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير 2019 تدخل ألمانيا عضوية مجلس الأمن الدولي لمدة سنتين، كعضو غير دائم. بهذا تتولى الجمهورية الاتحادية، وللمرة السادسة هذا الدور المهم وتتحمل المسؤولية. الأهداف الجوهرية الأربعة التي ستعمل من أجلها الحكومة الاتحادية هي السلام والعدالة والإبداع والشراكة.

في 19 كانون الثاني/يناير 2019 تصادف الذكر السنوية المائة لمنح حق الانتخاب للمرأة في ألمانيا. ورغم المساواة الشكلية، فإن المساواة الحقيقية المتوازنة لم تتحقق حتى الآن، وبشكل خاص في السياسة والاقتصاد. صحيح أن نسبة مشاركة المرأة في البوندستاغ قد تطورت خلال السنوات، إلا أنها مازالت تقع حاليا عند حوالي 31 في المائة.

22 كانون الثاني/يناير يعتبر منذ 2003 "اليوم الألماني الفرنسي". وقد تم اعتماد هذا اليوم في الذكرى الأربعين لتوقيع معاهدة الإليزيه. ومن المفترض أن يتم التوقيع في 2019 على معاهدة إليزيه جديدة. وهي تنص على تعاون أفضل وأكثر متانة بين البلدين. كما ستنعقد في المستقبل، جلسة عامة مرتين في السنة على الأقل تضم 50 عضوا من كل من البوندستاغ الألماني ومن الجمعية الوطنية الفرنسية.

في 6 شباط/فبراير 2019 يتم الاحتفال بقيام أول ديمقراطية برلمانية في ألمانيا، جمهورية فايمار. في هذا اليوم من العام 1919 اجتمعت للمرة الأولى في مدينة فايمار المجلس القومي الذي وضع الدستور. وإلى جانب العديد من الفعاليات سوف يتم أيضا افتتاح "دار جمهورية فايمار" على مقربة من الموقع الذي انعقد فيه ذلك الاجتماع في المسرح الوطني.

في 4 نيسان/أبريل قبل 70 عاما أسست اثنتا عشرة دولة حلف شمال الأطلسي الناتو. اليوم يضم هذا الحلف الدفاعي 29 دولة أوروبية وأمريكية شمالية. وتشارك ألمانيا في العديد من مهمات الحلف.

في 23 أيار/مايو 2019 تحتفل جمهورية ألمانيا الاتحادية بالذكرى السبعين لقيامها. في هذا اليوم من العام 1949 دخل الدستور الألماني "القانون الأساسي" حيز التطبيق. وبعد ذلك بفترة وجيزة، في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 1949 تأسست جمهورية ألمانيا الديمقراطية (DDR). وهكذا كان هناك دولتان ألمانيتان حتى عودة الوحدة الألمانية في العام 1990.

من 23 حتى 26 أيار/مايو 2019 ينتخب المواطنون في بلدان الاتحاد الأوروبي للمرة التاسعة البرلمان الأوروبي. الحكومة الألمانية الاتحادية حددت يوم 26 أيار/مايو ليكون يوم الانتخابات الأوروبية في ألمانيا. 96 عضوا من ألمانيا سوف يدخلون بعد الانتخابات البرلمان الأوروبي المسؤول عن سن القوانين والتشريعات في الاتحاد الأوروبي، وكذلك عن الإشراف والموازنة.

في 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 تصادف الذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين. الثورة السلمية التي شاركت فيها الجماهير في ألمانيا الديمقراطية (الشرقية) قادت إلى انهيار الحدود بين الشرق والغرب. شرارة هذه الثورة كانت في مساء التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 1989 عبر جواب غير معد مسبقا، جاء على الهواء مباشرة لعضو المكتب السياسي في ألمانيا الديمقراطية غونتر شابوفسكي، خلال مؤتمر صحفي: ففي معرض الإجابة على السؤال عن موعد سريان قانون السفر الجديد في ألمانيا الديمقراطية، أجاب مرتبكا: "حسب معلوماتي ... يدخل القانون حيز التنفيذ اعتبارا من الآن، دون أي تأجيل". آلاف المواطنين في ألمانيا الديمقراطية انطلقوا عفويا على إثر هذا الجواب باتجاه المعابر الحدودية في مدينة برلين. عناصر الشرطة تراجعوا أمام هذه الحشود الشعبية. وهكذا أصبح الجدار من التاريخ.

سقوط الجدار: ناس يُعَبّرون عن سعادتهم بفتح الحدود بين الألمانيتين في 1989
سقوط الجدار: ناس يُعَبّرون عن سعادتهم بفتح الحدود بين الألمانيتين في 1989 dpa

Newsletter #UpdateGermany: You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here to: