أرقام وحقائق مذهلة عن مجموعة العشرين

السكان، الاقتصاد، الرقمنة، البيئة: تفاوتات كبيرة بين دول مجموعة العشرين.

dpa - G20

السكان

يبلغ عدد سكان مجموعة العشرين 64 في المائة من إجمالي سكان العالم. ويتفاوت متوسط الأعمار فيما بينها بشكل كبير. ففي اليابان كان هناك في عام 2015 مقابل كل 100 شخص عمرهم من 20 حتى 64 سنة حوالي 47 شخصا قد تجاوزوا 65 سنة. وهي القيمة الأكبر. هذه التناسبات في أعمار السكان كانت في ألمانيا 35، وفي أفريقيا 8 أشخاص فقط، وهي القيمة الأقل على الإطلاق بين القارات، وبفارق كبير عنها. ووفق حسابات الأمم المتحدة فإن عدد سكان أفريقيا سوف يزيد أكثر من الضعف حتى سنة 2050، حيث سيرتفع من 1,2 مليار إنسان في 2015 إلى 2,5 مليار في عام 2050.

الاقتصاد

 

تحقق دول مجموعة العشرين 80% من مجمل الأداء الاقتصادي العالمي. وتحظى دول بريكس بالجزء الأكبر، وهي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، حيث تصل حصتها مجتمعة إلى 31%، يليها الاتحاد الأوروبي (17%) ثم الولايات المتحدة (16%) وغيرها من دول مجموعة العشرين التي تصل حصتها مجتمعة أيضا إلى 16%. كما تبلغ حصة دول مجموعة العشرين أكثر من ثلاثة أرباع التجارة العالمية. في 2015 جاء 77,5% من السلع والخدمات المُصَدَّرة في العالم من بلدان مجموعة العشرين. وفي ذات العام ذهب 76,5% من المستوردات العالمية من السلع والخدمات إلى بلدان مجموعة العشرين. وقد كانت أكبر الدول التجارية في 2015 هي الصين والولايات المتحدة. وقد جاءت ألمانيا في المرتبة الثالثة سواء من حيث المستوردات أو من حيث الصادرات.

الرقمنة

تذهب تقديرات الاتحاد الدولي للاتصالات إلى أن نصف سكان العالم تقريبا (47%) قد استخدموا الإنترنت في عام 2015. وقد وصلت هذه النسبة في أوروبا إلى 80%، بينما لم تتجاوز 25% في أفريقيا. وقد كان هناك تفاوتات كبيرة في استخدام الإنترنت أيضا بين دول مجموعة العشرين: أقل من 35% من عدد السكان في الهند وإندونيسيا، وحتى 90% وأكثر في كوريا واليابان والمملكة المتحدة. وعلى صعيد عقود الهواتف الجوالة، فقد احتلت السعودية الصدارة في عام 2015، حيث بلغ متوسط عدد العقود 177 عقد لكل 100 نسمة. وقد جاءت الهند في المرتبة الأخيرة بين أعضاء مجموعة العشرين بنسبة 79 عقد لكل 100 نسمة.

البيئة

في عام 2015 تسببت الصين فيما يقرب من 30% من إجمالي انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في العالم، وكانت بذلك المَصدَر الأكبر على الإطلاق، وبفارق كبير عن باقي الدول. ومن كبار المتسببين في الانبعاثات أيضا الولايات المتحدة (14%)، الاتحاد الأوروبي (10%)، الهند (7%)، الاتحاد الروسي (5%). وقد تسببت دول مجموعة العشرين مجتمعة بما يزيد عن 81% من الانبعاثات العالمية من غاز ثاني أكسيد الكربون في عام 2015. كذلك يختلف اعتماد واستخدام مصادر الطاقة المتجددة بين دول مجوعة العشرين كثيرا. حيث أن هناك دول تعتمد مصادر الطاقة المتجددة بحد أدنى أو لا تعتمدها إطلاقا، مثل السعودية وكوريا وروسيا. بينما بلغ في المقابل اعتماد الطاقة الأولية على المصادر المتجددة 39% في البرازيل، و34% في إندونيسيا، و25% في الهند. وقد وصلت هذه النسبة في ألمانيا إلى 12%.

© www.deutschland.de