من يكون "ثعلب القراءة 2017"؟


مناقشة الكتب بشيء من النقد، وذلك بلغة أجنبية، بالألمانية. ما الذي يحفز المشاركين الشباب في مسابقة "ثعلب القراءة".

Lesefüchse
Zentralstelle für das Auslandsschulwesen

لقد نجحوا في الوصول إلى الجولة النهائية: 14 شابا وفتاة من وسط وشرق أوروبا يحضرون إلى برلين في 14 أيلول/سبتمبر للمشاركة في نهائيات مسابقة القراءة والمناقشة "ثعالب القراءة الدولية". تتراوح أعمار التلاميذ بين 15 و18 سنة، وهم يتناقشون باللغة الألمانية حول كتب الشباب واليافعين "مثلي" توماس فايبل، "وقت الكلمات الكبيرة" هيربرت غونتر، "حقيقي" كريستوف شويرينغ، "الماء المحترق" لوكاس إيرلر. وسوف تقوم لجنة تحكيم بمشاركة الجمهور باختيار وتكريم "ثعلب القراءة الدولي 2017".

"استكشاف آفاق جديدة"

"أعتقد أن الأدب يساعدنا على استكشاف آفاق جديدة وعوالم ساحرة، وعلى إيجاد أنفسنا في الحكايات ذاتها"، تقول المشاركة أسيليا أوروزوفا من قرغيزستان. داليا كارباوسكايتة من لتوانيا تجد أن القراءة هي أجمل شيء على الإطلاق: "ليس من أجل معارضة أو تصديق كل كلمة، وإنما من أجل التفكير والتأمل ومناقشة الأمر مع الآخرين".

يهدف المشروع إلى تحفيز الشباب على طرح تساؤلاتهم حول الموضوعات التي يقرأونها، وتشجيعهم على مناقشة أفكارهم ومواقفهم. "اللغة الجديدة تفتح دوما بوابة على عالم جديد، وخاصة على الناس الذين يعيشون في هذا العالم الجديد"، حسبما ورد في كلمة وزير الخارجية زيغمار غابرييل، راعي المسابقة، إلى المشاركين.

تعلم الألمانية في مدارس PASCH

الهيئة المركزية للمدارس الألمانية في الخارج (ZfA) تقوم بتنظيم المسابقة بالتعاون مع مهرجان الأدب العالمي في برلين، وهي تستمر حتى 16 أيلول/سبتمبر. ويأتي التلاميذ المشاركون من بلغاريا ورومانيا وهنغاريا وجورجيا ومنغوليا وروسيا وروسيا البيضاء ولاتفيا وليتوانيا وإستونيا. وهم يتعلمون الألمانية في مدارس دبلوم اللغة الألمانية، التي تحظى برعاية ZfA، وتشارك في مبادرة "المدارس: شركاء المستقبل (PASCH)".

مسابقة "ثعلب القراءة الدولي"

© www.deutschland.de