شراكة الطاقة مع ألمانيا

كيف تنشط ألمانيا على المستوى الدولي من أجل حماية المناخ وضمان التزود المستدام بالطاقة. 

Installierung von Photovoltaikanlage
dpa

ألمانيا. لا يستطيع أي بلد إنقاذ المناخ منفردا. كما أن التزود بالطاقة يعتبر مسألة ذات أهمية عالمية، يمكن أيضا التعامل معها وإنجازها بشكل أفضل وأسهل من خلال التعاون الدولي. لهذا السبب قامت ألمانيا خلال السنوات الماضية بعقد سلسلة من الاتفاقات والشراكات في مجال الطاقة مع دول الإنتاج والعبور والاستهلاك المهمة. الهدف الأسمى هو مساعدة الشركاء على التوسع في اعتماد مصادر الطاقة المتجددة، ورفع كفاءة وفعالية استخدام الطاقة، ونشر تقنيات الطاقة الحديثة. ثلاثة أمثلة:

المغرب: إلى جوار أوروبا

يمتلك المغرب إمكانات هائلة لإنتاج الطاقة اعتمادا على مصادر الطاقة المتجددة، وبشكل خاص الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وبفضل القُرب الجغرافي من أوروبا والترابطات القائمة في مجال الطاقة الكهربائية فإن هذا البلد مؤهل لتحقيق المزيد من الاندماج في سوق الطاقة الأوروبية، وهو ما يضمن منفعة كلا الطرفين. الشراكة الألمانية المغربية في مجال الطاقة (PAREMA) موجودة منذ 2012. وهي تعتبر بمثابة منصة رقمية وحاضنة للمشروعات المشتركة بين البلدين، كما تقوم سنويا بتنظيم مؤتمر الطاقة الألماني المغربي. 

المكسيك: المساعدة على تحقيق الانعطاف المهم

المكسيك هي عاشر أكبر منتج للنفط والغاز الطبيعي في العالم. في ذات الوقت يمتلك هذا البلد إمكانات هائلة من مصادر الطاقة المتجددة. ولكن رغم الأهداف القومية الرامية إلى رفع مساهمة مصادر الطاقة المتجددة النظيفة في البلاد إلى 35 في المائة من إجمالي إنتاج الطاقة الكهربائية بحلول العام 2024، مازال التطور الديناميكي صعب المنال. لهذه الغاية وقعت ألمانيا والمكسيك في عام 2016 مذكرة تفاهم من أجل التوصل إلى اتفاقية شراكة حول الطاقة. وقد تم تأسيس سكرتارية لهذا الغرض. تقدم ألمانيا المعارف والخبرات من مشروعها في تحول الطاقة، بينما تعول المكسيك على تبادل الخبرات وتأمل في المزيد من الاستثمارات في قطاع النفط والغاز والطاقة الكهربائية، بعد فتح الأسواق.

الصين: تعاون على مدى سنوات طويلة

التعاون مع الصين، واحد من أكبر المستهلكين للطاقة في العالم، يحظى بأهمية خاصة وقيمة متميزة. منذ عام 2006 بدأ التعاون في مجال سياسات الطاقة. ضمن إطار شراكة الطاقة الألمانية الصينية يعمل حاليا فريقا العمل "الطاقة" و"فعالية الطاقة" بشكل نشيط. على صعيد

المضمون والتنظيم تحظى الشراكة بدعم من سكرتارية خاصة متواجدة في بكين وبرلين.

كما تقيم ألمانيا علاقات شراكة في مجال الطاقة مع كل من الجزائر والبرازيل والهند والأردن ونيجيريا والنرويج وروسيا وجنوب أفريقيا وتنزانيا وتركيا والإمارات العربية المتحدة.

© www.deutschland.de