العمل على بناء المستقبل

طباعة ثلاثية الأبعاد، كومبيوتر عملاق، هيدروجين: ثلاثة أمثلة عن تحقيق الأبحاث في ألمانيا أبعادا جديدة.

مرحلة مبكرة من نموذج إطارات باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد.
مرحلة مبكرة من نموذج إطارات باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد. LUP

تنوع الطباعة الثلاثية الأبعاد

تشتهر بايرويت على المستوى العالمي من خلال مهرجان ريشارد فاغنر، إلا أنها تتميز أيضا بالبحث العلمي. حيث نشأ في المدينة الواقعة في مناطق فرانكن في العام 2020 مركز أبحاث فريد من نوعه في ألمانيا "مركز الإضافات المبتكرة" (CA.I) الذي يعمل على تطوير الطباعة الثلاثية الأبعاد، بمشاركة مختلف العلوم والتخصصات ذات العلاقة. مواد، تقنيات، أساليب استثمارية، تطبيقات عملية في مجال التصنيع والتشطيب تتم دراستها واختبارها جميعا من وجهات نظر مختلفة، كما تتم مراعاة الآثار الاجتماعية للتقنيات، وحتى على المستوى الدولي. باحثون من 26 كلية واختصاص أكاديمي في الجامعة إضافة إلى أربع مؤسسات غير جامعية للبحث العلمي تشارك مجتمعة في إيجاد الحلول المبتكرة. وقد تم خلال أزمة كورونا إنجاز النماذج الأولى من قطع للتجهيزات الطبية بطريقة الطباعة الثلاثية الأبعاد.

في بايرويت يتم إنتاج أدق الأشكال بالطباعة الثلاثية الأبعاد.
في بايرويت يتم إنتاج أدق الأشكال بالطباعة الثلاثية الأبعاد. LUP

كومبيوتر عملاق ذو فعالية عالية في استهلاك  للطاقة

في مركز أبحاث يوليش في مناطق حوض الراين الأدنى يوجد كومبيوتر الأرقام القياسية: من خلال تعديله في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 تحول الكومبيوتر العملاق "JUWELS" إلى أسرع نظام وأقوى منصة استخدام للذكاء الصناعي في أوروبا. على لائحة أسرع 500 كومبيوتر في العالم يحتل JUWELS المرتبة السابعة. في ذات الوقت يعتبر أيضا النظام الأكثر فعالية في استهلاك الطاقة بين نظرائه من الأجهزة العالية الأداء. الكومبيوتر العملاق يتيح محاكاة مختلف الحالات والظروف. وفيما يتعلق بجائحة كورونا وردود الأفعال الطبية عليها فإن هذا الكومبيوتر يتميز بالقدرة على محاكاة في غاية الواقعية للتطورات والتفاعلات، قبل وأثناء وبعد التقاء المادة الفعالة المحتملة بالمستقبِل أو البروتين.

أساليب جديدة من خلال الهيدروجين

في الصراع الهادف إلى مواجهة التحولات المناخية تعتمد ألمانيا أيضا على استراتيجية الهيدروجين الوطنية. ويعتبر مشروع P2X (الطاقة إلى س) أحد المشروعات التي تغطي البلاد، وهو توصيف لتقنية يمكن من خلالها تحويل الطاقة المتجددة إلى حوامل طاقة أخرى، كالهيدروجين على سبيل المثال. حيث يكون بالإمكان استخدام هذه الطاقة في القطاعات ذات المعدلات العالية من الغازات العادمة "الدفيئة"، مثل قطاعات النقل والصناعة، وتحويلها بالتالي إلى قطاعات صديقة للمناخ. ومن الأفكار التي يعمل عليها فريق P2X هي التوصل إلى تشغيل مثالي لمحطات التزود بالهيدروجين واختبار إمكانية وطريقة تشغيل الأفران وتحميتها في القطاع الصناعي بالاعتماد على الهيدروجين. 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here