ألمانيا تنتقل إلى العضوية

الجميع يريدون مواد غذائية عضوية. حتى المتاجر الرخيصة تسير في ركب التوجهات الجديدة. ما الذي يميز مزارعي المنتجات العضوية؟ نحن نبين لكم ذلك. 

تناغم مع الطبيعة وعالم الحيوان: المزارع العضوي توماس غوبل.
المزارع العضوي توماس غوبل. dpa

ألمانيا. هذا المكان هو الجنة بالنسبة لابن المدينة: عجول تلعب فوق القش، بينما تجتر البقرة الأم العشب الأخضر الطازج. مجموعات من الدجاج والإوز تتمايل وتسرح صارخة فوق العشب وهي تنقر الأرض بحثا عن الحب. في دكان المزرعة يمكن شراء المواد الطازجة من الحليب والبيض والخبز. مزرعة عضوية، كما في القصص والأحلام. 20 في المائة مزارع عضوية هو هدف "استراتيجية المستقبل من أجل الزراعة العضوية" التي وضعتها الحكومة الألمانية الاتحادية في ربيع 2017، علما بأن هذه النسبة تصل حاليا إلى 7,5 في المائة. لهذا السبب يتوجب دعم المزارعين للتحول إلى الزراعة العضوية.

هكذا تسير الزراعة العضوية

مزرعة أوبرفيلد في دارمشتات هي واحدة من بين 27132 مزرعة عضوية في ألمانيا. هنا يوجد العديد من الميزات الخاصة: تعود ملكية المزرعة إلى جمعية مدنية. المزارعان الزوجان توماس وكاترين غوبل قاما هنا بتطوير وتنفيذ أسلوب لتربية الحيوانات، يتجاوز حتى شروط التربية العضوية. وقد نالت مزرعة أوبرفيلد في عام 2016 الجائزة الاتحادية للزراعة العضوية 2016، تكريما واعترافا بهذا الأسلوب المتميز.

هل الزراعة العضوية أفضل للإنسان والحيوان والبيئة؟ لا شك أن آثارها الإيجابية كثيرة: فهي تستغني عن المبيدات الحشرية وعن السماد الكيميائي، ولا تسبب أي تلوث للمياه الجوفية، وهي تساهم كثيرا في حماية التنوع الحياتي وتتضمن خصوبة التربة، كما أنها تؤثر إيجابا على حماية المناخ. في المقابل تستهلك الزراعة التقليدية الكثير من الطاقة الأحفورية: حيث يحتاج إنتاج كيلوغرام واحد من النتروجين (الآزوت) الضروري لصناعة السماد الصناعي إلى أكثر من ليتر من النفط. "زيادة ضمانة المحصول في الزراعة التقليدية يتم تحقيقها من خلال ارتفاع الأسعار"، حسب طرح غوبل. "من أين ستأتي الطاقة اللازمة بعد خمسين عاما؟" في المقابل تستخدم الزراعة العضوية طاقة الشمس من أجل توفير السماد الطبيعي اعتمادا على نباتات تفرز النتروجين.

تربية الحيوانات من أسس الزراعة.

خبير الزراعة العضوية توماس غوبل

المزارع يؤكد إيجابيات الطريقة العضوية في الدورة الحياتية بين الزراعة وتربية الحيوان: الدورة الزراعية وتناوب المحاصيل بين الحبوب والعلف الأخضر تقود إلى تحسين نوعية التربة. حيث لا يتم استخدام المبيدات الحشرية ولا السماد الكيميائي. نباتات مثل البرسيم والفصة تجمع النتروجين على جذورها داخل التربة، وتوفر في ذات الوقت العلف اللازم للأبقار التي تقدم لنا الحليب. فضلات هذه الأبقار بدورها تنتشر على المروج وتشكل سمادا طبيعيا، وتجتذب العديد من الكائنات الحية الدقيقة. هذه الدورة الطبيعية تضمن خصوبة التربة والتنوع الحياتي والنوعية الجيدة للمواد الغذائية.

Quick facts
9
في المائة

من الشركات الزراعية في ألمانيا هي عبارة عن مزارع عضوية.

7,5
في المائة

هي حصة الزراعة العضوية من مجمل المساحات المزروعة في ألمانيا.

20
في المائة زراعة عضوية

هو هدف استراتيجية المستقبل للحكومة الاتحادية من أجل الزراعة العضوية.

9,9
في المائة

زيادة حجم مبيعات المواد الغذائية العضوية في القطاع التجاري خلال عام 2016.

41
في المائة من الألمان

يشترون المواد الغذائية العضوية، كلما سنحت لهم الفرصة في ذلك.

10
في المائة

من البيض المنتج في ألمانيا يتم إنتاجه وفق المبادئ والطرق العضوية.

5
في المائة

من إجمالي الثروة الحيوانية في عام 2016 كانت تخضع للتربية وفق المبادئ والطرق العضوية.

تربية الحيوانات برفق ورعاية

راحة وصحة الأبقار التي تقدم لنا الحليب، والدجاج الذي يقدم لنا البيض والطيور التي نستفيد من لحومها، هو ما تهتم به المزارعة كاترين غوبل، ويشكل جوهر عملها. الأبقار تحتفظ بقرونها، والعجول تبقى بصحبة أمهاتها، كما تتم أيضا تربية الذكور من الطيور الصغيرة. ولكن: "المزيد من الجهود في تربية الحيوانات تعني مزيدا من التكاليف. وهذا ما ينعكس على الأسعار التي يجب الحديث عنها مع المستهلك"

بيع المواد الغذائية العضوية يحقق في ألمانيا باستمرار معدلات نمو تزيد حاليا عن العشرة في المائة. وبما أن الطلب هنا أكبر من العرض فإنه يتم استيراد المنتجات أيضا. كيف يمكن التوسع في الزراعة العضوية في ألمانيا؟ "يجب أن تأتي المبادرة من التجارة إلى المنتجين. إذا استمر الطلب في التزايد، سوف تتحول المزيد من المزارع والشركات الكبيرة إلى إنتاج المواد العضوية. ولكن لا يكفي فقط زيادة المساحات المزروعة عضويا"، يضيف غوبل محذرا. "لا يجوز في هذا السياق أن نتخلى عن مبادئ الزراعة العضوية"

مزيد من المعلومات: استراتيجية المستقبل من أجل الزراعة العضوية