هل نشتري قريبا الكهرباء مباشرة من سطح البناء؟

كيف تسير تقنيات سلسلة الوحدات اللامركزية، وكيف يمكنها أن تغير قطاع الطاقة؟

شراء الكهرباء من الجيران – سلسلة الوحدات اللامركزية تجعل ذلك ممكنا.
شراء الكهرباء من الجيران – سلسلة الوحدات اللامركزية تجعل ذلك ممكنا. Gyula Gyukli/stock.adobe.com

ألمانيا. لامركزية، تبني الرقمية، التخلص من الفحم: يقف اقتصاد الطاقة الآن في مواجهة تحديات كبيرة. عدد المنتجين في تزايد مستمر، وهو ما يطرح تساؤلات حول العلاقة التقليدية بين منتجي الطاقة والمستهلكين. حيث يطرح السؤال نفسه: لماذا لا يقوم منتج الطاقة الصغير، الذي ينتج الطاقة من خلايا الطاقة الشمسية على سطح منزله ببيع هذه الطاقة مباشرة إلى المستهلك، فيما يشبه السوق الأسبوعية، حيث يعرض المزارعون منتجاتهم مباشرة على المستهلكين؟ صحيح أن هذا الأمر ممكن على المستوى الضيق، إلا أنه يحتاج إلى جهود كبيرة، في العمليات الحسابية، وغيرها. لهذا السبب كثيرا ما تتردد في الحوارات الحالية العبارة السحرية "سلسلة الوحدات اللامركزية" أو (Blockchain).

كيف تعمل فكرة الوحدات اللامركزية؟

سلسلة الوحدات اللامركزية هي عبارة عن نظام تسديد رقمي ذاتي لا مركزي. وهي تتيح للأشخاص القيام بالتحويلات المالية دون الحاجة إلى أية وساطة. وتعمل سلسلة الوحدات اللامركزية على شكل "دفتر حسابات" مفتوح، يمكن لجميع المشاركين فيه الاطلاع على عمليات التحويل والدفع. وبما أن هذه التحويلات يتم جمعها ومعالجتها في الختام، فإن الحديث يجري هنا عن "سلسلة" من "وحدات البيانات" متنامية باستمرار. هكذا تصفها دراسة "سلسلة الوحدات اللامركزية في اقتصاد الطاقة" التي وضعها التجمع الاتحادي لقطاع الطاقة والمياه BDEW. ويعود أصل هذا المصطلح إلى مصطلح "العملات المشفرة" بالإنكليزية.

ما الذي يمكن أن تقدمه الوحدات اللامركزية لقطاع اقتصاد الطاقة؟

استخدام طريقة الوحدات اللامركزية يمكن أن يتيح قريبا للمستهلك شراء الطاقة الكهربائية بسعر رخيص من المنتج مباشرة. وعندما تسطع الشمس تأتي الطاقة الكهربائية مباشرة من خلايا الطاقة الشمسية المركبة على الأسطح المجاورة، وعندما تهب الرياح تأتي الطاقة الكهربائية من عنفات بحر الشمال. ومن أجل أن تكون مثل هذه المشروعات الصغيرة مجدية ومربحة، يجب المحافظة على تكاليف التحويل والدفع عند أدنى مستوى ممكن.  وهذا ما توفره تقنية سلسلة الوحدات اللامركزية.

إلى أين وصلت تقنيات سلسلة الوحدات اللامركزية؟

تتناسب تقنيات سلسلة الوحدات اللامركزية مع تنامي الاتجاهات اللامركزية في قطاع الطاقة. وحسب رأي الخبراء، يمكن للوحدات اللامركزية أن تجعل من شركات الطاقة التقليدية شيئا هامشيا لا دور مهم له. ولكن قبل التوسع في الاستخدام واعتماد هذا الأسلوب، لابد من توضيح بعض المسائل التنظيمية. من يقوم بتمويل البنية التحتية، أي الشبكات؟ من المسؤول عن ضمان استمرار التزود بالطاقة وعدم انقطاعها؟ وهنا يأتي دور السياسة. وهذا بدوره يمكن أن يشكل فرصة كبيرة لشركات الطاقة، إذا ما نجحت في التحول إلى شركات لتقديم الخدمات لهذا النظام الجديد.

البث المباشر: حوار برلين حول تحول الطاقة (BETD)، 17 و18 نيسان/أبريل 2018