المضي قدما في حماية المناخ

لا تتيح آثار تحول المناخ أية فرصة. لهذا السبب يلتقي ممثلون عن 35 بلدا في حوار بيترسبيرغ حول المناخ. وهذا ما يريدون التوصل إليه.

حوار بيترسبيرغ حول المناخ: السعي إلى التوافق
حوار بيترسبيرغ حول المناخ: السعي إلى التوافق dpa

كيف يمكن دفع عجلة حماية المناخ، وتعزيز أهداف المناخ الدولية والوصول إلى حيادية المناخ في وقت مبكر؟ هذه هي الأسئلة المحورية لحوار بيترسبيرغ العاشر حول المناخ، الذي تنظمه وزارة البيئة الألمانية بالتعاون مع حكومة جمهورية تشيلي في 13 و14 أيار/مايو في برلين. يعتبر اللقاء من ضمن التحضيرات لمؤتمر المناخ العالمي في سانتياغو دي تشيلي (COP 25) في كانون الأول/ديسمبر 2019.

ما هو الموضوع الأهم في حوار بيترسبيرغ حول المناخ 2019؟

سعر غاز ثاني أكسيد الفحم CO2. يريد المشاركون في المؤتمر دراسة نموذج سويسرا، التي تفرض منذ 2008 ضرائب غاز ثاني أكسيد الفحم على مصادر الطاقة التقليدية، وتعيد لمواطنيها جزءا من إيرادات هذه الضرائب عن طريق تخفيضات في اشتراكات صناديق التأمين الصحي.

ومن هم المشاركون؟

أكد وزراء من 35 بلدا مشاركتهم في المؤتمر. وهم يمثلون مختلف المناطق والانتماءات ضمن مجموعات المناقشات والحوار من الدول الصناعية والدول النامية والدول الصاعدة. وتشارك في رئاسة المؤتمر وزيرة البيئة في تشيلي، كارولينا شميت.

ما هو دور حوار بيترسبيرغ حول المناخ؟

إنه خطوة مهمة في الطريق نحو مؤتمر الأمم المتحدة القادم حول المناخ. وقد أثبتت هذه الطريقة جدواها على مدى عشر سنوات. في 2010 قامت ألمانيا بتنظيم الحوار الأول حول المناخ في بيترسبيرغ بالقرب من بون. وكانت المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل قد أطلقت هذه المبادرة بغية إعطاء دفعة جديدة للمفاوضات التي تعثرت في مؤتمر المناخ في كوبنهاغن.

ما هي فوائد هذه الطريقة من الحوار؟

على الرغم من أن حوار بيترسبيرغ حول المناخ لا يخرج بقرارات ملزمة، إلا أنه يقدم مجموعة من المزايا ذات الطابع غير الرسمي. هنا يمكن لممثلي الدول التحاور ضمن مجموعة صغيرة، وإيجاد شركاء يحملون ذات التطلعات. وهذا ما يوفر الوقت وأعباء التنسيق ووضع أسس مشتركة للحوار في مؤتمر المناخ العالمي 2019.

حوار بيترسبيرغ العاشر حول المناخ عبر لايف ستريم (اعتبارا من 13 أيار/مايو 2019)

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany?
Subscribe here: