مستقبل الطاقة

من المفترض أن يجعل تحول الطاقة من ألمانيا واحدة من أكثر بلدان العالم حماية للبيئة وحفظا على الطاقة. ما هي الخطوات التالية؟ ثلاثة أسئلة يجيب عليها زيغمار غابرييل، وزير الاقتصاد والطاقة الألماني الاتحادي.

Petair - Fotolia - The Future of the Energy Transformation

الخطوات الكبيرة المتعلقة بالطاقة لهذه الدورة الانتخابية قد تمت بنجاح. ولهذا السبب قلتم في الصيف أن المرحلة القادمة من تحول الطاقة قد بدأت الآن. ما هي التحديات التي تجلبها معها هذه المرحلة القادمة لسوق الطاقة؟

 

صحيح أننا من خلال تجديد وتعديل قانون الطاقة المتجددة وقانون سوق الطاقة الكهربائية وقانون رقمية تحول الطاقة قد ربطنا مختلف النهايات المفتوحة لمشروع تحول الطاقة معا. وهذا يتضمن أيضا أن يتم تنسيق تحول الطاقة وربطه مع جيراننا في مسألة الكهرباء ومع المفوضية الأوروبية. بهذا يكون لدينا أساس قانوني اقتصادي مستقر متين.

 

خلال السنوات القادمة سوف نضع القواعد لعام 2050. في قطاع اقتصاد الطاقة تلعب القرارات التي نتخذها اليوم دورا على المدى البعيد، وهذا هو منبع أهميتها للعام 2050: معدات التدفئة غالبا ما يتم استخدامها 20 عاما وربما أكثر من ذلك، أما المباني ومحطات الطاقة والتجهيزات الصناعية فيبلغ عمرها الاستثماري 40 عاما وأكثر. الاستثمارات التي ستتم في عشرينيات وثلاثينيات هذا القرن ستسهم بشكل رئيسي في تركيبة نظام الطاقة في عام 2050. ولهذا السبب يجب أن تتم على أساس التقنيات المستدامة. بهذا يمكننا تجنب الاستثمارات الخاسرة وتوفير تكاليف الإصلاح والتعديل التي سينفقها المجتمع على نظام الطاقة في المستقبل. في المرحلة القادمة من مشروع تحول الطاقة يجب علينا وضع الأسس والقواعد المتعلقة بسياسة المناخ والطاقة من أجل القرارات المتعلقة بهذه الاستثمارات.

 

ما الذي يتوجب على السياسة فعله خلال الدورة الانتخابية القادمة من أجل تخطيط وتشكيل المرحلة القادمة من تحول الطاقة؟

 

يتجلى أحد هذه التحديات العلمية ضمن إطار تحول الطاقة في خفض استهلاك الطاقة على المدى المتوسط إلى البعيد. وتنتمي ألمانيا على المستوى الدولي إلى الرواد على صعيد فك الارتباط بين النمو الاقتصادي واستهلاك الطاقة، بحيث لا يؤدي النمو الاقتصادي بالضرورة إلى زيادة في استهلاك الطاقة. رغم ذلك مازال أمامنا الكثير مما يجب عمله. بالعودة إلى السؤال، حول الأدوات والآليات المحلية والأوروبية التي تساعد على تحقيق أهدافنا في رفع كفاءة وفعالية الطاقة، فإننا قد أطلقنا قبل بضعة أسابيع برنامج الحوار "الكتاب الأخضر فعالية الطاقة". بالإضافة إلى ذلك نخطط خلال هذا العام لإطلاق مبادرة مشروع حواري آخر لإرساء دعائم إتمام بناء سوق الطاقة 2.0 والتطور المستمر لسوق الطاقة 2.0.

 

هناك مسألة شاملة، وهي مهمة في مختلف النواحي، وهي مسألة ترابط القطاعات الاقتصادية. حيث أننا سوف نستمر في زيادة اعتمادنا على مصادر الطاقة المتجددة في تحريك السيارات وتدفئة البيوت وفي الإنتاج الصناعي. نريد بناء هذا المشروع ليكون برنامج كبير للتحديث والاستثمار في ألمانيا.

 

خلال مؤتمر دينا "dena" يشارك حوالي 700 من الخبراء وأصحاب القرار في مجال الاقتصاد والسياسة من أجل الحوار حول مستقبل تحول الطاقة. ما هو السؤال الذي سوف تطرحونه على المشاركين في المؤتمر حول مستقبل تحول الطاقة، لو أتيحت لكم الفرصة؟

 

مع كل هذه التغيرات التي نشهدها الآن في عالم الطاقة يبقى السؤال الجوهري المتعلق بسياسة الطاقة بدون تغيير: كيف يمكننا ضمان التزود بالطاقة بشكل مستدام وبأسعار مقبولة؟ لهذا السبب أتمنى الحصول على جواب عن السؤال، حول كيفية بناء نظام طاقة في المستقبل يزداد اعتمادا على مصادر الطاقة المتجددة وارتباطا وتشابكا من خلال التقنيات الرقمية ويحقق ضمان التزود بالطاقة بأسعار منخفضة.

 

مؤتمر دينا "مستقبل تحول الطاقة" في 22 و23 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في برلين

www.dena-kongress.de

© www.deutschland.de