التزام بلا حدود

يؤدي كثير من الشباب الألمان بعد الانتهاء من المدرسة فترة في الخدمة التطوعية في خارج البلاد. ثلاثة من هؤلاء يتحدثون عن تجاربهم في الهند وأوزباكستان وفرنسا.

أنّا بارتولوميا ذهبت إلى حيدر آباد في الهند عن طريق "نحو العالم"
أنّا بارتولوميا ذهبت إلى حيدر آباد في الهند عن طريق "نحو العالم" privat

دخول الجامعة أو التأهيل المهني بعد المدرسة مباشرة؟ يعتبر كثير من الشباب والشابات أن هذه المرحلة تمر بسرعة كبيرة جدا. بدلا من ذلك يذهب هؤلاء لتأدية الخدمة التطوعية في الخارج. ثلاثة ألمان يسترجعون ذكرياتهم.

تعلم اليديشية في باريس

باريس بعيون مختلفة: صوفي دو تؤدي عملا تطوعيا من أجل السلام في دار الثقافة اليديشية.
صوفي دو، 19 سنة، من برلين، تؤدي حاليا "خدمة السلام"، ضمن إطار حملة المصالحة (ASF) في دار الثقافة اليديشية في باريس/فرنسا.

"كنت أولى المتطوعات في دار الثقافة اليديشية في باريس، وقد لقيت الكثير من الترحاب. والديّ من فيتنام، تعلمت في مدرسة كاثوليكية، ولم يكن لدي أي تواصل قبل ذلك مع الديانة اليهودية. وهو ما زاد من حماسي للتعرف إلى الثقافة اليهودية. أرسلت طرودا بريدية، وقمت بتصنيف الكتب، وبالمساعدة خلال النشاطات المختلفة، وتقديم الخدمات المتنوعة في مختلف المواقع. وقد شاركت خلال هذه المهمة في الدار بالكثير من اللقاءات المهمة".

المشاركة في المسرح الارتجالي في سمرقند

من شترالزوند إلى سمرقند: مالتة كوفرت يعمل في إحدى المدارس، لصالح "على مدى الثقافة"
مالتة كوفرت، 18 سنة، من شترالزوند، يعمل حاليا كمساعد في إحدى المدراس التي تدرس اللغة الألمانية في سمرقند/أوزباكستان. وقد حصل على هذه المهمة عبر موقع "على مدى الثقافة" Kulturweit، وهي هيئة الخدمة التطوعية لدى بعثة اليونيسكو.

"وصلت بالصدفة إلى أوزباكستان. هناك قدمت المساعدة في تدريس اللغة الألمانية وقمت بتنظيم نشاطات أوقات الفراغ. وهذا مناسب تماما، خاصة وأنني أفكر أن أصبح مدرسا في المستقبل. مارست مع التلاميذ المسرح الارتجالي، ودعوتهم إلى شقتي من أجل الحديث حول الطاقة النووية، ومناقشة غيرها من الموضوعات السياسية الحساسة. وهكذا تعرفت على وجهات نظر جديدة مختلفة وممتعة. لقد كانت المرة الأولى التي يكون عندي فيها شقتي الخاصة. اشتريت المفروشات في السوق بمساعدة المُؤَجّر، وسرعان ما وجه لي الجيران الدعوة لتناول الطعام عندهم".

كتابة الرسائل الإخبارية في حيدر آباد

أنّا بارتولوميا ذهبت إلى حيدر آباد في الهند عن طريق "نحو العالم"
أنّا بارتولوميا، 18 سنة، من أولدنبورغ، تعمل حاليا في حيدر آباد/الهند لدى إحدى المنظمات غير الحكومية الناشطة في مجال حقوق المرأة والطفل. وقد أرسلتها إلى هذه المهمة جمعية "أصدقاء فن التربية رودولف شتاينرز"، التي تحظى بدعم برنامج الحكومة الألمانية الاتحادية "نحو العالم" Weltwärts-Programm. وهي تكتب عن السنة التي تمضيها في الخارج على موقع indidotanna.wordpress.com

"كانت أولى زياراتي إلى القرية عظيمة: النوم على الأرض، سحب الماء من البئر، كرم ضيافة استثنائي. قمت بتطوير رسالة إخبارية للأطفال الذين يعيشون في دور الشباب بعيدا عن عائلاتهم. ويدور الموضوع حول المحافظة على المعارف التقليدية والهوية العشائرية. كما قمنا أيضا بتدوين النباتات النادرة كي نُثبِت أن هذه البلاد تستحق الحماية والدفاع عنها. في هذه السنة أصبحت أكثر راديكالية فيما يتعلق بحماية البيئة: فقد ساهمت في كتابة خطابات فعاليات "أيام الجمعة من أجل المستقبل". قريبا سوف أبدأ دراسة العلاقات الدولية، وأريد تأسيس مجموعة إعادة التدوير إلى الأفضل".

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: