الألمان وغذاؤهم

لحم، بطاطا، بيرة: ما هي حقيقة الشعارات المعروفة عن عادات الطعام والشراب الألمانية؟

dpa/Sven Hoppe - consumption

كما هي الحال غالبا مع الشعارات والأحكام المسبقة: شيء من الحقيقة يكمن فيها دوما، ولكنها تبقى رغم ذلك شعارات وأحكام مسبقة، ترسخت عبر السنوات من خلال صور معبرة أصيلة، مثل مهرجان أكتوبر فيست في ميونيخ. ولكن أقدام (كوارع) الخنازير وكوب البيرة من سعة لتر كامل، ليست من الأشياء اليومية على الموائد الألمانية.

 

فعلى صعيد استهلاك اللحم لا تدخل ألمانيا حتى في عداد الدول العشر الأوائل في العالم. هذا التصنيف تتصدره الولايات المتحدة بمعدل 120 كيلو للشخص سنويا. بينما تحقق ألمانيا معدل 88 كيلو للشخص سنويا، واتجاه التطور يدل على مزيد من التناقص. في عام 2013 تراجع معدل الاستهلاك الوسطي بمقدار 2 كيلو للشخص الواحد. باستمرار يزداد عدد المهتمين بنوعية اللحم، ويفضلون أحيانا دفع المزيد واستهلاك كميات أقل، مقابل الحصول على نوعيات جيدة. في ذات الوقت تنمو الفئة التي تتخلى تماما عن تناول اللحوم، وتعتمد على التغذية النباتية. مزيد من الوعي لطرق التربية وأساليب الإنتاج، يرتبط بازدياد التوجه إلى اتباع أسلوب حياة صحية.

 

الماء بدلا من البيرة

 

أيضا الفكرة الشائعة عن البيرة بحاجة إلى تصحيح: فالألمان ليسوا أبطال العالم في تناول البيرة، وليسوا حتى أبطال أوروبا. فأبطال أوروبا هم التشيك. 144 لتر هي متوسط ما يشربه الفرد هناك في العام. هنا لا يستطيع الألمان المنافسة إطلاقا بمعدل الاستهلاك الفردي المتوسط الذي يصل بالكاد إلى 107 لتر سنويا. ويتناقص الاستهلاك بمقدار حوالي 2 لتر سنويا للشخص. بدلا من ذلك يتحول الألمان بشكل متزايد إلى شرب المياه المعدنية: في كل عام يشرب الفرد في المتوسط حوالي 150 لترا. وحتى صورة الألمان على أنهم "ملوك البطاطا"، لا يمكن إلا تعديلها: حيث يتناول الفرد الألماني في المتوسط سنويا ما يقرب من 60 كيلوغرام. لا مجال أبدا للمقارنة مع روسيا (250 كيلوغرام)، أو أكرانيا (200 كيلوغرام). وبالمناسبة، فإن المرتبة الأخيرة في استهلاك البطاطا من نصيب أمريكا اللاتينية، التي جاءت منها البطاطا في الأصل.

 

معرض الغذاء أنوغا من 10 حتى 14 تشرين الأول/أكتوبر 2015 في كولونيا

www.anuga.de

© www.deutschland.de