دعنا نلعب!

الجلوس بكل راحة واسترخاء على الكنبة ومشاهدة يوتيوب، كما يفعل الآخرون. أشهر لاعبي الفيديو في ألمانيا يشرحون جاذبية وسحر الرياضة الإلكترونية.

بيت سميت: نجوم عالم اللعب الإلكتروني الألماني
بيت سميت: نجوم عالم اللعب الإلكتروني الألماني Ralf Bauer

لا يكاد يوجد في ألمانيا عنوان أشهر على يوتيوب من "Let’s Play"، أو (دعنا نلعب): يقوم اللاعبون بتصوير أنفسهم أثناء المشاهدة واللعب، ويعلقون على لعبهم الذاتي. وحسب أحد استطلاعات أون لاين أجرته "يوغوف دويتشلاند" فإن 16 مليون ألماني شاهدوا مثل هذه المقاطع من الفيديو. نصفهم يستطيع أن يتصور نفسه قادرا على إنتاج مشاهد فيديو "دعنا نلعب" – مثل لاعبي فريق "بيت سميت" (PietSmiet) الخمسة.

منذ 2011 يشغل بيتر غيورغ سميتس، ودينيس برامن، وكريستيان شتاخلهاوس، ويوناتان ويليام موريتز أبلت، وسيباستيان لينسن قناة يوتيوب الخاصة بهم. ومن خلال ما يزيد على مليوني متابع يعتبر الفريق من أشهر اللاعبين في ألمانيا.

كيف تخطر على بال إنسان فكرة أن يصور نفسه أثناء اللعب والمشاهدة؟

لقد عرفنا أن بعض الأشخاص في الولايات المتحدة يفعلون هذا، وأردنا تجربة الفكرة بأنفسنا. عندما بدأنا لم يكن هناك أية إمكانية لكسب المال من خلال هذه الفكرة. لقد كانت مجرد تسلية، ومن أجل تمضية الأمسيات في اللعب مع الأصدقاء وتحميل مشاهد اللعب على الإنترنت. لم نكن حينها حتى نحلم بأن يتطور الأمر إلى شركة ناجحة تضم عددا من العاملين.

لماذا يفضل متابعوكم مشاهدة مقاطع الفيديو على أن يقوموا باللعب بأنفسهم؟

الأمر شبيه بكرة القدم: أحيانا تكون متعة المشاهدة أكبر من متعة المشاركة بفعالية في اللعب. ولكن الكثيرين يلعبون أيضا بأنفسهم أثناء مشاهدة مقاطع الفيديو.

كيف يبدو برنامجكم اليومي بصفتكم متخصصين في يوتيوب؟

الأمر بالنسبة لنا هو عمل عادي تماما: نلتقي عند الساعة العاشرة من أجل الحديث والتنسيق ضمن فريق العمل، ونصور معا مقطع فيديو. بعد الظهر نجيب على الرسائل الإلكترونية، ونتحدث مع الزبائن ونعقد الاجتماعات. الآن أصبحنا نقوم مساء أيضا بالدخول عبر "ستريم". يمكن لجمهورنا متابعتنا على الهواء مباشرة، عندما نقوم بتجربة ألعاب جديدة.

الرياضة الإلكترونية تشكل السوق الواعدة في قطاع ألعاب الفيديو

"بيت سميت" فريق "دعنا نلعب" من ألمانيا

ما عدد مقاطع الفيديو التي تُحَمّلونَها في الأسبوع؟

حوالي 28. لقد بتنا نستخدم منتجين يقومون بتقطيع "مونتاج" وتحميل المشاهد.

ما حجم الجهود المستثمرة في مقطع فيديو "دعنا نلعب"؟ 

يتوقف هذا على الشكل. لعبة الفيديو التي يقوم المرء بالقطع في أولها وفي آخرها، تحتاج إلى أقل بكثير من الجهود مما يحتاجه برنامج مسابقات أو حزورة. إنجاز عمل معقد يمكن أن يستغرق يوم عمل كامل.

ما توقعاتكم حل مستقبل الرياضة الإلكترونية؟

الرياضة الإلكترونية تشكل السوق الواعدة في قطاع ألعاب الفيديو. حتى الشركات البعيدة عن هذا القطاع تقوم باستثمار الأموال في الرياضة الإلكترونية. ومن المهم أيضا متابعة التطور القائم نحو المزيد من الاحترافية والدقة. الرياضة الإلكترونية باتت موجودة، ولن تختفي مرة أخرى!

 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here