مع أو ضد الرياضة الإلكترونية

هل هي فعلا من أنواع الرياضة؟ بينما تختلف اتحادات كرة القدم حول ما إذا كانت تتبنى الرياضة الرقمية، يتطور هذا النوع من النشاط محققا معدلات نمو هائلة.

الرياضي الإلكتروني تيمو يمارس لعبة "فيفا" التي تحاكي كرة القدم.
الرياضي الإلكتروني تيمو يمارس لعبة "فيفا" التي تحاكي كرة القدم. dpa / Roland Weihrauch

انطلق في ألمانيا نقاش طويل حول ما إذا كان يمكن اعتبار الرياضة الرقمية رياضة حقا. منذ أن أسس نادي كرة القدم "فولفسبورغ" في العام 2015 قسما خاصة للرياضة الإلكترونية، لحقت به العديد من أندية الدرجتين الأولى والثانية في الدوري الألماني "بوندسليغا". وكان الأكثر حرفية بينها نادي شالكة. بينما ترددت أندية أخرى، مثل بايرن ميونيخ أو بروسيا دورتموند. أولي هونيس، رئيس نادي بايرن ميونيخ كان قد صرح قبل فترة معترضا على الرياضة الإلكترونية، إلا أنه يقول الآن أن النادي لا يمكن أن يبقى موصدا أبوابه في وجه هذا الموضوع.

ما موقف أندية كرة القدم من الرياضة الإلكترونية؟

السؤال الأهم بالنسبة لأندية البوندسليغا هو ليس ما إذا كانت سوف تتبنى الرياضة الإلكترونية، وإنما في أي مجال من مجالات هذه الرياضة. حيث أن لعب كرة القدم أمام وحدة التحكم والشاشة يشكل جزءا بسيطا من عالم اللاعبين. الأموال الحقيقية يمكن كسبها من البطولات العالمية مع ألعاب الرماية أو الخيال أو الألعاب الاستراتيجية.

وحسب إحدى الدراسات فإن حجم المبيعات في سوق هذه الألعاب سوف يتجاوز في العام 2020 مبلغ مليار دولار.

ما هو دور لعبة "فيفا" في الرياضة الإلكترونية؟

من الألعاب المحببة والأكثر شعبية في عالم الرياضة الإلكترونية

"League of Legends"، "Dota2"، "Fortnite"، "World of Warcraft". نادي شالكة على سبيل المثال لديه فريق معروف في لعبة "League of Legends". ومن وجهة نظر المُسَوّق يعتبر هذا فرصة جيدة، حيث أن لعبة محاكاة كرة القدم "فيفا" تعتبر منتجا تخصصيا. 

إلا أن محاكاة كرة القدم هي المناسبة تماما لتكون المفتاح إلى سوق الرياضة الإلكترونية التي تقدر بالمليارات، حسب مسؤول الرياضة الإلكترونية في نادي فيردر بريمن، دومينيك كوبيلاس. "لقد قررنا الانضمام إلى (فيفا)، لأنه يمكن الربط بشكل جيد جدا بين كرة القدم الواقعية وكرة القدم الرقمية." هذه الرؤية شاطره فيها أيضا تجمع كرة القدم الألماني (DFL)، وهو التجمع الذي يضم أندية البوندسليغا. ومنذ عام ينظم DFL بطولة افتراضية.

تتردد معظم الأندية فيما يتعلق بمرحلة ما بعد "فيفا". العارفون في السوق يتوقعون في المقابل أن الأندية يمكنها الوصول إلى مجموعات الشباب الصغار، عندما تفتح أبوابها لألعاب الرماية والاستراتيجية.

ما الذي يؤيد قبول الرياضة الرقمية في النوادي الرياضية؟

التجمع الاتحادي للرياضة الألمانية (DOSB) يقبل طرق محاكاة الرياضة، مثل الرياضة الإلكترونية، إلا أنه يرفض بقية المنافسات الافتراضية. التجمع الاتحادي يتخذ قرارا يشبه قرار غالبية أندية البوندسليغا: "فيفا 19" لا بأس، وكل شيء آخر مرفوض. لهذا السبب رفض تجمع DOSB قبول عضوية اتحاد الرياضة الإلكترونية "eSport-Bund" في ألمانيا.

بينما يعتبر تجمع DOSB الرياضة على أنها حركة تحت رعاية وإشراف في النادي الرياضي، يريد مؤيدو الرياضة الإلكترونية شد ملايين الأطفال واليافعين الذي يجلسون يوميا أمام لوحة التحكم ويلعبون. المشاهدة الجماعية في النادي في ظل الإشراف والرعاية ربما تكون حلا جيدا يعود بالنفع على الجميع.

 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here