رواد أبحاث اللقاحات الألمان

روبرت كوخ، باول إيرليش، إيميل فون بيرينغ قدموا إنجازات كبيرة. تقرأ هنا المزيد عن ثلاثة من حملة جائزة نوبل.

باول إيرليش
باول إيرليش picture alliance/akg-images

باول إيرليش

(1854–1915), أخصائي أمراض المناعة

درس باول إيرليش الطب، إلا أنه لم يجد مستقبله أمام أسرة المرضى. فقد كان عشقه إلى الكيمياء هو الغالب على نشاطاته. عمل مساعدا لروبرت كوخ، وعمل مع إيميل بيرينغ، كما شارك في بدايات الأبحاث المتعلقة بالمناعة. في 1908 حاز على جائزة نوبل في الطب اعترافا بجهوده وأعماله في مجال علم المناعة. من خلال "نظرية السلسلة الجانبية" تمكن من تفسير المبدأ الأساسي للمناعة. وبمساعدة هذه النظرية نجح فيما بعد في تطوير أول عنصر في العلاج الكيميائي، ولهذا السبب يعتبر مؤسس العلاج الكيميائي. كما تمكن إيرليش من شفاء مرض الزهري (سفلس) بواسطة "سالفارسان". الأمر الذي منحه شهرة عالمية واسعة.

روبرت كوخ

(1843–1910), باحث في الأحياء الدقيقة

روبرت كوخ
روبرت كوخ picture alliance/akg-images

في مختبره البسيط القائم في بيته نجح روبرت كوخ في 1876 في عزل العامل المسبب لمرض الجمرة الخبيثة. وكان بهذا أول من تمكن من إثبات أن الأحياء الدقيقة هي السبب في الإصابة بالمرض المعدي. الطبيب الريفي الذي لم يكن معروفا حتى ذلك الوقت تلقى دعوة إلى برلين، حيث تمكن من استئناف العمل والبحث في ظل ظروف أفضل، واكتشف في عام 1882 الفيروس المسبب لمرض السل. وقد ذاعت شهرته عالميا بعد هذا الاستكشاف. في 1905 حاز جائزة نوبل في الطب. وقد تمكن أيضا من إثبات وجود الفيروس المسبب لمرض الكوليرا خلال رحلة علمية إلى الهند في العام 1883. ولكن أحد العلماء الطليان كان قد سبقه في توصيف الفيروس. علما بأن الاثنين لم يكونا على معرفة ببعضهما البعض.

إيميل فون بيرينغ

(1854–1917), طبيب الأمصال

إيميل فون بيرينغ
إيميل فون بيرينغ picture alliance/dpa

في وقت مبكر كان الطبيب العسكري إيميل بيرينغ على قناعة بأن محرضات العدوى لا يمكن مواجهتها بمواد كيميائية غريبة عن الجسد، وإنما من خلال الترياق "السموم المضادة" الذي يقوم الجسد بإنتاجه في معرض دفاعه ضد البكتريا. إلا أنه لم يتمكن من متابعة هذه الفكرة، إلا في مختبرات روبرت كوخ في برلين، حيث نجح في تطوير الأمصال الأولى لمحاربة مرضين معديين مخيفين، الدفتريا والكزاز (تيتانوس). بسبب هذه الأبحاث استحق في عام 1901 أول جائزة نوبل في الطب. ثم استفاد من المكافأة المالية للجائزة في تأسيس مصنع بيرينغ لإنتاج الأمصال، في مدينة ماربورغ. في 2020 اشترت بيونتيك المصنع، حيث تقوم هناك بإنتاج اللقاح الجديد.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here