"يتوقف مسار الجائحة على طريقة تصرفنا فقط"

أخصائي الأحياء الدقيقة لوثر فيلر على رأس معهد روبرت كوخ في برلين.

Lothar Wieler
Lothar Wieler picture alliance/dpa

يتمتع لوثر فيلر بشعبية وشهرة في ألمانيا تضاهي شعبية وشهرة مذيع نشرة الأخبار. أيضا عمله الحالي ينطوي على الكثير من التشابه مع عمل المذيع. خلال مؤتمرات صحفية منتظمة تحظى بمتابعة كبيرة، يتحدث بصوت هادئ وأسلوب رصين عن آخر أخبار انتشار فيروس كورونا في ألمانيا.

إلا أن لوثر فيلر ليس مذيعا، وإنما عالم وباحث، يترأس منذ عام 2015 معهد روبرت-كوخ (RKI)، الذي يعتبر هيئة الأبحاث المركزية للحكومة الألمانية الاتحادية في مجال مراقبة الأمراض والوقاية منها، في برلين. من بين المهمات المحورية لمعهد RKI التعرف على الأمراض الفيروسية والوقاية منها ومواجهتها. حيث يقوم المعهد بإجراء التجارب ونشر المعلومات للعامة، وتقديم المشورة للحكومة الألمانية الاتحادية. عندما يتوجه رئيس RKI إلى الرأي العام، فإنه يستند إلى المعرفة المركزة والكثير من الخبرة. معهد RKI هو واحد من أقدم المؤسسات من هذا النوع في العالم، وهو يحمل اسم مديره الأول: روبرت كوخ الذي اكتشف في العام 1882 الفيروس المسبب لمرض السل، ونال على ذلك جائزة نوبل في الطب في عام 1905. يعمل في المعهد اليوم 1100 موظف وموظفة، بينهم 450 باحث وباحثة.

بدأ لوثر فيلر علاقته مع عمله المستقبلي كفتى صغير. حيث تجول بصحبة والده الطبيب البيطري من مزرعة ريفية إلى أخرى في مناطق راينلاند، ودرس الطب البيطري بداية في ميونيخ، قبل أن يتخصص في مجال الأحياء الدقيقة في غيسن. على مدى 30 عاما أجرى أبحاثه وعمل في التدريس حول موضوع محرضات ومسببات الأمراض التي تنتقل بين الحيوان والإنسان. وحتى في جائحة كورونا يبدو أن الانتقال من الحيوان إلى الإنسان يلعب دورا مسببا رئيسيا.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: