عصر الزراعة الرقمية

كيف تدخل الرقمنة عالم الزرعة وتغيره؟ هذا ما تشرحه كورنيليا فيلتسين، الخبيرة الألمانية الرائدة في عالم الزراعة الرقمية.

خرائط المحاصيل في الزراعة الحديثة
خرائط المحاصيل في الزراعة الحديثة Claas

السيدة البروفيسورة فيلتسين، الرقمنة وصلت أيضا إلى القطاع الزراعي. ما هي الفرص والإمكانات التقنية المتاحة اليوم؟

إذا ما اتخذ المرء مثالا من القيادة الذاتية أو القيادة بمساعدة تجهيزات معينة في قطاع صناعة السيارات، فإننا في قطاع الزراعة أكثر تقدما. بمقدورنا الآن ترك الآلات الزراعية تسير تلقائيا بالتحكم الذاتي، إلا أن ذلك غير مسموح بعد. رغم أن التراكتور الذي يتم التحكم به عبر آلية تحديد الموقع GPS يمكنه تحقيق الكثير من الوفورات بفضل الدقة التي يتمتع بها. بالإضافة إلى أن الحساسات المثبتة على التراكتور يمكنها اليوم استبيان الفوارق في التربة بشكل دقيق، لتحديد طريقة الزراعة في المساحات المختلفة. الجديد نسبيا في هذا المجال هو استخدام الطائرات المسيرة بدون طيار "درونة". تحديد خصائص التربة من الجو لم يصل إلى التطور المطلوب حتى الآن، أما تقييم وضع المزروعات من الجو، فهذا ما يتم حاليا بشكل جيد.

البروفيسورة د. مهندسة كورنيليا فيلتسين
البروفيسورة د. مهندسة كورنيليا فيلتسين Philipp Arnoldt Photography

إذا يتوجب على المزارع اليوم أن يكون خبيرا في البرمجة والكومبيوتر ...

هذه هي القضية. التقنيات متوفرة، إلا أنها لم تنتشر بشكل واسع. آمل أن يتغير هذا الأمر قريبا، لأن التحكم بالأدوات والآلات سوف يكون أكثر سهولة. حاليا تتم معالجة البيانات من قبل الآلات وأجهزة الكومبيوتر بحيث يتوجب على المزارع اتخاذ القرار فقط، حول ما يجب عمله.

كم مزارع يستخدم هذه التقنيات المساعدة حاليا؟

لا يوجد أرقام دقيقة حول هذا الأمر. إلا أنني أتوقع أن أكثر بكثير من 50 في المائة من المزارعين يستخدمون اليوم أنظمة التحكم من خلال GPS، ورسم وبرمجة خرائط الحصاد على الحصادات. في المقابل لا تصل نسبة استخدام التقنية في تحديد الطرق والمحاصيل للمساحات المختلفة إلى 10 في المائة فقط.

أصحاب المزارع العضوية يريدون أيضا العمل بمزيد من الفعالية

كورنيليا فيلتسين، بروفيسورة في هندسة "ميكاترونيك الزراعة

هل يستفيد أيضا أصحاب المزارع العضوية من هذه التطورات؟

أصحاب المزارع العضوية يريدون أيضا العمل بشكل أكثر فعالية، و80 في المائة من أعمالهم اليوم هي مؤتمتة بالفعل. إلا أن الآلات تعجز عن إنجاز بعض الأعمال. ولكن بسبب عدم حصول العديد من المبيدات الحشرية على تمديد تراخيص الاستخدام، وتراجع عدد المبيدات الجديدة التي يتم ترخيصها، فإن أساليب الزراعة العضوية وأساليب الزراعة التقليدية باتت تقترب باستمرار من بعضها البعض.

البروفيسورة د. مهندسة كورنيليا فيلتسين هي مديرة التقنية في زراعة المحاصيل الدقيقة في معهد لايبنيتس للتقنيات الزراعية والاقتصاد العضوي في بوتسدام، وبروفيسورة هندسة الميكاترونيك الزراعية في جامعة برلين الحرة. وهي باحثة متميزة في مجال الزراعة الرقمية وتتمتع بشهرة واسعة على المستوى الوطني والعالمي.

 

أجرى اللقاء: مارتين أورت

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here