عشر حقائق عن القطاع الزراعي

كم إنسان يعملون في الزراعة، وما هو مقدار "العضوية" في القطاع الزراعي الألماني؟ مع هذه الحقائق يمكنك المشاركة والتألق في كل حوار تخصصي حول هذا الموضوع.

مشهد جميل على الهامش: زهور الخشخاش إلى جوار حقل الذرة
مشهد جميل على الهامش: زهور الخشخاش إلى جوار حقل الذرة Adobe Stock/pilat666

1- مساحات واسعة

يتم استثمار نصف مساحة ألمانيا زراعيا. ما يقرب من 2 مليون إنسان يقدمون منتجات زراعية بقيمة تزيد عن 50 مليار يورو في العام.

2- إنتاجية عالية

بعد الحرب العالمية الثانية كان بمقدور العامل الواحد في الزراعة في ألمانيا توفير الغذاء لعشرة أشخاص. اليوم، وبفضل التطور العلمي والتقني ارتفعت الإنتاجية وبات بمقدوره توفير الغذاء لما يصل إلى 142 إنسان.

3- قوة في التصدير

ألمانيا هي ثالث أكبر مُصَدّر للمنتجات الزراعية في العالم. ويصدر قطاع الزراعة الألماني حوالي ثلث إجمالي منتجاته.

البقر هو الحيوان المنزلي الأكثر أهمية
البقر هو الحيوان المنزلي الأكثر أهمية Adobe Stock/Stephen Cordory

4- إنتاج كبير للحليب

ألمانيا هي أكبر منتج للحليب في الاتحاد الأوروبي. وتتم معالجة الحليب وتصنيعه محليا بشكل كامل تقريبا، حيث يتم تحويله إلى حليب للشرب، وزبدة ولبن (زبادي) وجبن، وغيرها من مشتقات ومنتجات الحليب.

5- الكثير من الحبوب

يتم زرع الحبوب في ثلث المساحات المزروعة في ألمانيا. ويشكل القمح المحصول الأول بلا منازع بين الحبوب، يليه الشعير والجاودار (الشيلم).

إنتاج البطاطا يغطي الاحتياجات بالكامل
إنتاج البطاطا يغطي الاحتياجات بالكامل Adobe Stock

6- قليل من الخضار والفاكهة

تغطي الزراعة الألمانية فقط ثلث احتياجات البلاد من الخضار وخمس احتياجاتها من الفاكهة. وحدها البطاطا تشكل المنتج الذي يفيض إنتاجه عن الحاجة إليه.

7- ندرة البيوت البلاستيكية

تتم زراعة الخضار تقليديا في الحقول والحدائق. حوالي واحد في المائة فقط من المساحات المزروعة بالخضار في ألمانيا هي مساحات تغطيها البيوت بلاستيكية.

8- في المائة زراعة عضوية

10 في المائة من إجمالي عدد المزارع هي عبارة عن مزارع عضوية. وعادة ما تكون غلال الزراعة العضوية أقل، إلا أنها أعلى سعرا.

تنتمي أصناف النبيذ الألماني لخيرة الأنواع في العالم
تنتمي أصناف النبيذ الألماني لخيرة الأنواع في العالم iStock/art4stock

9- نبيذ غالي

تصل قيمة مبيعات النبيذ الألماني إلى 1,1 مليار يورو. بهذا تعتبر ألمانيا أكبر منتج للنبيذ في العالم، بعد إسبانيا. علما بأن المساحة التي تغطيها كروم العنب في إسبانيا تعادل عشرة أضعاف مثيلتها في ألمانيا.

10- جنجل مرغوب

أكبر مناطق زراعة الجنجل في ألمانيا هي منطقة هالرتاو، وهي تغطي وحدها ثلث الإنتاج العالمي. وتعتبر ألمانيا رابع أكبر منتج للبيرة في العالم.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany?
Subscribe here: