عالم الصور الجديدة الجميلة

كليك، كليك، كليك. نقوم بتصوير كل شيء، في كل مكان، لكل مناسبة. موجة الصور الرقمية مازالت في أوجها. تبعات هذا الأمر يتناولها معرض بينالة الصور الجديد. 

D’astérion, Installationsansicht, 2017
D’astérion, Installationsansicht, 2017 Pétrel I Roumagnac (duo)

ألمانيا. إنه ذروة أحداث العام بالنسبة لعشاق التصوير في ألمانيا:  معرض بينالة للتصوير المعاصر يجمع أعمال حوالي 90 فنانا وفنانة في شتى أنحاء العالم في ثمانية معارض في مانهايم ولودفيكسهافن وهايدلبيرغ. وهو ينبثق عن مهرجان التصوير في المدن الثلاثة، الذي يجتذب دوما ما يقرب من 35000 زائر. ويمكن هنا مشاهدة أعمال مصورين شباب، إلى جانب أعمال نجوم في عالم التصوير، مثل أولافور إلياسون، هارون فاروقي، فولفغانغ تيلمانس. 

هذا التغير يعتبر أيضا فرصة لتعريف التصوير من جديد.

فريق المدراء الفنيين لبينالة التصوير المعاصر

تحول راديكالي في عالم التصوير

ما أن تم إعلان معرض الصور الكبير ليكون "بينالة"، حتى انطلق معرض بينالة الأول بشكل استفزازي مع وداع التصوير: "وداعا للتصوير". كيف يمكن أن يحدث هذا؟ في عصر الهواتف الذكية وإنستاغرام باتت الصور في كل مكان. وهذه هي تماما القضية: المدراء الفنيون في بينالة يرون التصوير بالتقنية الرقمية على أنه خروج عن الوسيلة الكلاسيكية والتقليدية. معالجة الصور والتعامل معها تغير بشكل راديكالي، بداية من تقنيات التصوير مرورا بالتعديل والتغيير وصولا إلى المعالجة والفهم والإدراك. كل هذا له تأثيره على المجتمع وعلى الصحافة والفن. 

فريق المدراء الفنيين في بينالة التصوير المعاصر
فريق المدراء الفنيين في بينالة التصوير المعاصر Lys Y. Seng

عرض كل شيء، مشاركة في كل شيء: تبعات هذا الأمر

تكمن الكثير من الإثارة في المواجهة بين أعمال فنانين شباب يستخدمون التقنية الرقمية وأعمال تصويرية تقليدية. تهتم بعض المعارض الفردية بالأبعاد السياسية، مثل التصوير كوسيلة من وسائل المقاومة والمراقبة، أو باعتباره أيضا شاهد على الأزمات والنزاعات الدولية واللجوء والهجرة. 

مشاركة الصور شعبيا ونشرها على نطاق واسع هو موضوع معرض "الصورة ليست جزيرة معزولة". المسائل الملحة التي يتم طرحها هي: كيف يؤثر هذا التشارك على القضايا الجمالية والاجتماعية، وعلى المزج والخلط بين الخاص والعام، وعلى تنظيم السيل الهائل من الصور الرقمية.

بينالة التصوير المعاصر 2017، حتى 5 تشرين الثاني/نوفمبر في مانهايم ولودفيكسهافن وهايدلبيرغ

© www.deutschland.de