الدين ليس سببا للنزاعات إطلاقا"

هل يمكن أن يكون العالم بدون الأديان أكثر سلاما؟ على العكس، يقول الباحث في شؤون النزاعات ماركوس آ. فاينغارت، بل إن رجال الدين يمكن أن يكونوا من أهم المحرضين على السلام.

Religion und Konflikt: Markus Weingardt im Interview
Florian Gaertner/photothek.net

السيد فاينغارت، نقرأ بشكل يومي تقريبا عن العنف وحتى عن الحروب، وكل ذلك باسم الدين. هل يمكن أن يكون العالم أكثر سلاما بدون الأديان؟
لا، بالتأكيد لا. في الواقع الدين ليس سببا للنزاعات على الإطلاق. إلا أنه كثيرا ما يستخدم لتبريرها. هذا يسري بشكل مشابه على الأيديولوجيات الملحدة مثل القومية أو الشيوعية.

لقد تبينت السياسة أخيرا أنها وضعت رجال الدين لفترة طويلة على الهامش بصفتهم داعمين للسياسة الخارجية

ماركوس آ. فاينغارت

بحثتم في شتى أنحاء العالم عن نشطاء دينيين ورجال دين يعملون من أجل نشر السلام. ما هي الأمثلة التي حصلتم عليها؟
هناك العشرات. في موزامبيق نجحت الحركة العلمانية الكاثوليكية "سانت إيغيدو" في 1992 في التوصل إلى معاهدة سلام شاملة، وذلك في ذروة حرب أهلية مدمرة ذهب ضحيتها الملايين. وخلال عمليات الإبادة الجماعية في رواندا في 1994 رفض المواطنون المسلمون هناك بشكل كامل تقريبا العنف، وعملوا على إنقاذ آلاف الفارين والمطاردين، ودفعوا ثمن ذلك حياتهم في كثير من الأحيان.

هل يوجد في ألمانيا أمثلة على التأثير السلمي للأديان؟
بالتأكيد. عودة الوحدة الألمانية ما كانت لتنجح بهذه السلمية بدون الكنائس الإنجيلية في ألمانيا الديمقراطية DDR. أيضا حركة السلام حظيت ومازالت تحظى بدعم الكثيرين، الذين تظاهروا بدوافع دينية ضد الحرب أو ضد نصب الأسلحة النووية. أخيرا وليس آخرا هناك أيضا النشاطات المتعلقة باستقبال ومساعدة اللاجئين وهي تعتبر أيضا نوعا من الجهود من أجل السلام، والتي كانت تتم أيضا في كثير من الأحيان عن قناعات دينية. وهذا يسري أيضا على اللجوء إلى الكنيسة.

ما الذي يجعل من رجال الدين مهمين كوسطاء من أجل السلام؟
إنهم يتمتعون بثقة الناس، بل بالثقة الفائضة. يعتبر رجال الدين بعيدين تماما عن الأنانية، كما أن دوافعهم واضحة. وهم لا يتورطون عادة في قضايا الفساد أو الوساطة والمحسوبيات. وبما أنهم لا يعملون في ظل الضغط والتهديد فإنه لا يوجد هناك عواقب سلبية لأنشطتهم، يمكن التخوف منها، في حال فشلت مبادراتهم الرامية إلى الوساطة. هذا الفائض من الثقة الذي يتمتع به رجال الدين يفتح أمامهم فضاءات الحوار والوساطة، وهذا ما يشكل فرصة هائلة ومسؤولية كبيرة. 

وماذا يعني هذا بالنسبة للسياسة؟
لقد تبينت السياسة أخيرا أنها وضعت رجال الدين لفترة طويلة على الهامش بصفتهم داعمين للسياسة الخارجية. السياسة والمنظمات غير الحكومية والفاعلين الدينيين يتمتعون بإمكانات ومهارات مختلفة ومتنوعة، تكمل بعضها البعض. وعندما يعمل الجميع بشكل بنّاء وفعال ومشترك فإنه يمكن التوصل إلى مزيد من السلام في العالم.

Weingardt
د. ماركوس فاينغارت باحث في موضوعات السلم والأزمات، مع التركيز على الدين، وهو رئيس قسم السلام في مؤسسة الأخلاقيات العالمية "Weltethos" في توبينغن.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany?
Subscribe here: