موثوق

فرانك-فالتر شتاينماير يحبه أبناء الشعب، كما يحترمه السياسيون. آراء حول رئيس الجمهورية الجديد.

dpa - Frank-Walter Steinmeier mit seiner Frau Elke Büdenbender

موثوق، خبير، متألق، مرح: الزملاء في عالم السياسة ورفاق الدرب يحترمون رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية الجديد المنتخب في 12 شباط/فبراير، ويقدرون عاليا إمكاناته وصفاته. يعرف الألمان هذا السياسي البارز في حزب SPD منذ سنوات. فقد كان شتاينماير حتى أواخر شهر كانون الثاني/يناير وزير خارجية البلاد، حيث نال الكثير من التقدير والإعجاب والاحترام خلال وجوده في هذا المنصب.

 

المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل

"فرانك-فالتر شتاينماير هو المرشح الذي يحظى بتأييد الكثير من المواطنين. الناس يشعرون بما ندركه نحن الذين نعمل معه منذ سنوات طويلة: إنه الرجل الذي يمكنهم الوثوق به".

 

يوآخيم غاوك، الرئيس الألماني الاتحادي السابق، من 2012 حتى 2017

"اسم فرانك-فالتر شتاينماير سوف يبقى مرتبطا بالسياسة الخارجية الألمانية. إنه يجسد العمل الدؤوب والإصرار والقدرة على الاستمرار في التفاوض، والوساطة والإقناع". وقد أثبت شتاينماير هذه الاستمرارية في المفاوضات مع إيران، وكذلك في الوساطة بين الأفرقاء المتحاربين في أوكرانيا. "السكوت يعني موت الدبلوماسية"، شتاينماير جعل من "هذه المقولة، حكمة مأثورة". 

 

غيرهارد شرودر، المستشار الألماني الاتحادي الأسبق، 1998 حتى 2005

"في هذا الزمن الصعب تحتاج البلاد إلى الخبرات الدولية التي يمتلكها بالفعل. الرجل المناسب في الوقت الصحيح! إنه مجتهد كبير وفاعل مهم، يجمع بشكل نادر بين الإحساس الرفيع بالسياسة، والمقدرة النادرة على التواصل، والفهم القانوني اللامع".

 

جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي السابق، 2013 حتى 2017

" كان له اليد الطولى في الاتفاق النووي مع إيران، في إعادة جمع الأفرقاء بعد تباعدهم. يتمتع فرانك بإحساس مرهف حول متى يجب أن يتنازل المرء، ومتى يجب أن يتشدد. لقد كان ذلك في غاية الصعوبة. لذلك كان من الرائع أن يكون لنا حليف وشريك لا يحب التصدر والبروز باستمرار، وإنما يعمل بهدوء وراء الكواليس، من أجل تنفيذ الخطة".

 

جين أسلبورن، وزير خارجية لوكسمبورغ

"لقد كان واحدا من القلائل القادرين على تغيير مسار حوار في المجلس بعد ذهابه في اتجاه معين. لقد كان يتمتع بالقدرة على الإقناع".

 

بريغيتة تسيبريس، وزيرة الاقتصاد والطاقة الألمانية الاتحادية، وصديقة مقربة من شتاينماير منذ أيام الدراسة.

"منذ تلك الأيام كان شتاينماير شخصا يمكن دائما الحديث معه والدخول معه في حوارات جادة. وقد بات اليوم معروفا أيضا أن بالإمكان الضحك مع شتاينماير والاستمتاع بالوقت".