وزيرة الخارجية الألمانية الجديدة

وجه ألمانيا الجديد في السياسة الخارجية: أنالينا بيرنبوك ستكون على الأغلب وزيرة الخارجية الجديدة. 

أنالينا بيرنبوك
أنالينا بيرنبوك pa/dpa

سوف تكون أول سيدة تتولى وزارة الخارجية الألمانية، وأصغر وزراء الخارجية سنا أيضا: من المفترض أن تتولى أنالينا بيرنبوك من حزب الخضر وزارة خارجية جمهورية ألمانيا الاتحادية. مرشحة حزب الخضر الأولى لمنصب المستشار، حصلت بنتيجة انتخابات البوندستاغ، إلى جانب وزير الاقتصاد وشؤون المناخ القادم روبرت هابيك، على أفضل نتيجة يحققها حزبها في الانتخابات حتى الآن: 14,8 في المائة. وكان قد شغل منصب وزير الخارجية قبلها، أيضا "أخضر" آخر: يوشكا فيشر، من 1998 حتى 2005. 

التحدي الدولي أزمة المناخ

"التحدي الأكبر في هذا العصر" هو أزمة المناخ، حسب تصريح بيرنبوك خلال إعلانها عن اتفاق تشكيل الائتلاف للحكومة الاتحادية الجديدة من أحزاب SPD والخضر وFDP. وأكدت أن هذا الموضوع يدخل في مختلف جوانب السياسة، ومنها أيضا التعاون الخارجي والسياسة الخارجية والأمنية. لهذا السبب ترى في مسألة حماية المناخ أحد الموضوعات المحورية الأساسية للدبلوماسية الألمانية. "الحيادية لجهة المناخ يمكن تحقيقها فقط من خلال التعاون ضمن إطار عالمي موحد"، قالت بيرنبوك في مقابلة تلفزيونية على القناة الأولى ARD، وأضافت: "من المهم عدم التفكير بسياسة المناخ على صعيد وطني فقط".  

تعميق التعاون مع أوروبا

تؤيد بيرنبوك منذ سنوات تولي الاتحاد الأوروبي دورا أكبر على الصعيد العالمي. في اتفاق تشكيل الائتلاف تدعو أحزاب SPD وFDP والخضر إلى "سياسة تعاون مشتركة حقيقية على صعيد الخارجية والأمن والدفاع في أوروبا"، بما في ذلك تعزيز التعاون بين الجيوش الوطنية. يجب أن تتولى أوروبا "دورا سلميا" في العالم، حسب تصريح سابق لها. وهو موقف تتبناه السياسة الخارجية الألمانية منذ زمن. على هذا الأساس من المتوقع أيضا من وزيرة الخارجية الجديدة استمرارية كبيرة في المواقف الألمانية: العمل من أجل التعددية، وتعزيز دور الأمم المتحدة، وترسيخ الانتماء للاتحاد الأوروبي، إضافة إلى تعميق التعاون في السياسة الخارجية، القائمة على أساس حقوق الإنسان.

ولدت أنالينا بيرنبوك في 1980 في هانوفر. لاعبة الجمباز السابقة درست العلوم السياسية في هامبورغ وحصلت على الماجستير في القانون الدولي العام من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية. وحتى رسالة الدكتوراه التي لم تستمر بها حتى النهاية كانت ذات موضوع دولي: حيث كانت تدور حول المساعدات الإنسانية والقانون الدولي. وهي أم لبنتين، وانتسبت إلى حزب الخضر في عام 2005، ودخلت البوندستاغ منذ العام 2013.

 © www.deutschland.de