من أجل السلام والعدالة

 "مهما كانت قدرات الكراهية، فإن الحب أفضل"، كيف تنشط المرأة من أجل نشر السلام في العالم.

المرأة تعمل من أجل السلام في العالم.
المرأة تعمل من أجل السلام في العالم. dpa

يسيطر الرجل على الدين في مختلف أنحاء العالم. الاجتماع العالمي العاشر "أديان من أجل السلام" يريد كسب المرأة ودمجها في الحوار. 150 مقعدا في المؤتمر محجوزة للمرأة بشكل خاص. تحدثنا مع ثلاث مشاركات.

عندما ترسل الأخت أغاتا أوغوشوكو شيكيليو رسالة إلكترونية، فإنها تختمها دوما بعبارة: "مهما كانت قدرات الكراهية، فإن الحب أفضل". الراهبة المنتمية إلى المجموعة الكاثوليكية بنات مريم سيدة الرحمة، تجتهد في عملها من أجل السلام. وهي نائبة رئيسة شبكة "نساء مؤمنات من أجل بناء السلام" في وطنها نيجيريا، وتعمل أيضا لصالح المنظمة غير الحكومية "مؤسسة الكاردينال أونايكان للسلام".

هدفها هو الحوار بين الأديان: "فقط عندما نتحدث مع بعضنا البعض سوف نجد المفتاح لحل الأزمات بين المجموعات المتعددة الأعراق والأديان"، تقول ابنة السادسة والأربعين. وتضيف أن العديد من الرجال لم يتعلموا إطلاقا، حل النزاعات بطريقة غير العنف، أو إشراك المرأة في هذه الحلول. في المحاضرات وورشات العمل تحاول الراهبة تركيز الضوء على إمكانات وقدرات النساء على إدارة وحل الأزمات. وهي تدرك من خبراتها أن: "العمل من أجل السلام على ارتباط وثيق مع التنمية".

"من خلال التعليم يمكننا تزويد الناس بالمعرفة وبالقدرات التي تساعد في بناء السلام"، تقول الدكتورة سوفاتميت يونياسيت. الأمينة العامة "للمجلس الاستشاري للسلام بين الأديان في تايلاند"(Peace Interreligious Council of Thailand)  تعمل في معهد حقوق الإنسان وأبحاث السلام في جامعة ماهيدول بالقرب من بانكوك. وهي تدعو إلى تفاهم أفضل بين المسلمين والبوذيين في الأقاليم الجنوبية من البلاد.

بناء الثقة والعلاقات يتطلب الكثير من الوقت والتكاليف. ولكن هكذا فقط يُمَكّننا تحقيق السلام.

سوفاتميت يونياسيت

شغلها الشاغل هو ضحايا الأزمات هناك، أناس فقدوا أفرادا من عائلاتهم أو بعضا من أصدقائهم. كثيرون في بلادها لم يعتادوا التعامل مع النزاعات والخلافات، وقبول الآراء ووجهات النظر الأخرى. حاليا تعمل سوفاتميت يونياسيت على دراسة دور البوذيين في الجهود من أجل السلام. "بناء الثقة والعلاقات يتطلب الكثير من الوقت والتكاليف. ولكن هكذا فقط يمكننا تحقيق السلام الدائم والتوصل إلى مجتمع أكثر عدالة".

سوفاتميت يونياسيت
سوفاتميت يونياسيت privat

بصفتها صحفية وكاتبة تتواصل ماري-خوسيه تارديف مع العديد من الناس في كيبيك الكندية. تعود أصولها الأسرية إلى سكان كندا الأصليين. لقد كان اهتمامها بأصولها مهمة أساسية بالنسبة لماري خوسيه تارديف. في 2007 عرض عليها كبار القبيلة "الغليون المقدس"، وهو الأمر الذي يعتبر تكريما مهما، يُلزِمُها مدى الحياة بِتَعَلّم فلسفة وتقاليد "أنيسينابة". أنيسينابة هو الاسم الذي يطلق على السكان الأصليين لكندا، وهو يعني "أن تكون إنسانا"، و "أن تعيش في تناغم مع الطبيعة"، تضيف تارديف. هي شخصيا تحمل لقب "كوكوم" (الجدة). لا يشعر شعب أنيسينابة بتفوقه على النباتات أو الحيوانات، وإنما بانتمائه إلى دائرة الحياة. مهمة تارديف بصفتها "جدة" هي الحفاظ على التقاليد: "تَعَلّم رؤية الطبيعة واحترامها والشعور بحبها لنا". 

ماري-خوسيه تارديف
ماري-خوسيه تارديف privat

© www.deutschland.de

Du möchtest regelmäßig Informationen über Deutschland bekommen?
Hier geht’s zur Anmeldung: