ميونيخ في محور السياسة العالمية

40 زعيم يحضرون إلى ميونيخ للمشاركة في مؤتمر الأمن – عدد لم يسبق له مثيل. ما سبب أهمية هذا اللقاء؟ 

مؤتمر الأمن في ميونيخ
مؤتمر الأمن في ميونيخ dpa

مؤتمر "دافوس السياسة الأمنية" سوف يكون فعالية الأرقام القياسية. وأحد الأسباب هو مؤتمر دافوس. المنتدى الاقتصادي العالمي في جبال الألب في سويسرا بقي بعيد المنال على أعضاء الحكومة الأمريكية، بناء على أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلق بالخلاف حول الإقفال الحكومي. في المقابل يتسابق السياسيون الأمريكيون إلى مؤتمر الأمن الخامس والخمسين في ميونيخ (MSC).

أهم الموضوعات

هل يقف العالم على مشارف سباق تسلح نووي على ضوء النهاية الدراماتيكية التي تهدد معاهدة حظر انتشار الصواريخ المتوسطة المدى (INF)؟ هل يستطيع الغرب العودة إلى صيغة نهائية موحدة في التعامل مع إيران؟ ما هو مستقبل حلف شمال الأطلسي "الناتو"؟ أين تقف أوروبا في خضم فوضى بريكست والصعود المتزايد للتيارات الشعبوية؟

المشاركون في مؤتمر الأمن في ميونيخ 2019

مدير المؤتمر فولفغانغ إيشينغر يتوقع رقما قياسيا في عدد رؤساء الحكومات وقادة الدول المشاركين. على لائحة المشاركين التي تضم 500 شخصية هناك حوالي 40 رئيس دولة ووزارة، إضافة إلى ما يقرب من 100 وزير. ومن بين الذين أكدوا مشاركتهم المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل،  وكذلك رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. ومن الولايات المتحدة سيشارك نائب الرئيس مايك بينس الذي سيكون أكبر مسؤول أمريكي في ميونيخ. 

وإلى جانب بينس سيحضر من حكومة ترامب وزير الخارجية مايك بومبيو، ليشارك في المؤتمر الذي يقام في فندق بايريشر هوف. كما سيشارك نظره الروسي سيرغي لافروف. ومن المتوقع أيضا مشاركة وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف. ومن بكين سيحضر كبير المسؤولين عن السياسة الخارجية في الحزب الشيوعي، يانغ جيشي.   

من الجانب الألماني أيضا سيشارك عدد من كبار السياسيين: بينهم وزير الخارجية هايكو ماس، ووزيرة الدفاع الاتحادية أورسولا فون دير لاين. وللمرة الأولى ستشارك أيضا الرئيسة الجديدة لحزب الاتحاد المسيحي CDU أنيغريت كرامب-كارنباور. 

حكاية مؤتمر الأمن في ميونيخ

نشأ مؤتمر الأمن في ميونيخ في العام 1963 ليكون على شكل "لقاء الأصدقاء" لأعضاء حلف الناتو، أيام الحرب الباردة. ومنذ نهاية التسعينيات بدأت هذه الفعالية بالانفتاح تدريجيا باستمرار، وضمت بداية دول وسط وشرق أوروبا، ثم فتحت أبوابها للضيوف من شتى أنحاء العالم. وضمن إطار المفهوم الواسع للأمن يجلس اليوم جنرالات إلى جانب ناشطين في حماية البيئة، وممثلين عن الأنظمة المستبدة إلى جوار نظرائهم من ممثلي الأنظمة الديمقراطية. كل هذا يقود إلى حوارات نشيطة ويتيح فرصة إقامة العلاقات والتواصل بعيدا عن عيون الكاميرات.   

مؤتمر الأمن في ميونيخ (MSC)، 15-17/2/2019

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here to: