الانتصار على مرض الخرف؟

تعتمد ألمانيا على القفزات الإبداعية. نستعرض أربع أفكار تقف على حافة التطبيق العملي: الجزء 4: دواء فعال ضد مرض ألزهايمر "النسيان"

ديتر فيلبولد وإحدى وحدات الإنتاج
ديتر فيلبولد وإحدى وحدات الإنتاج Forschungszentrum Jülich / Ralf-Uwe Limbach

مع بلوغ سن متقدمة تبدأ مع الكثير من الناس تطورات عصبية مزعجة. تتجمع بروتينات معينة في الدماغ، ومن خلال تكتلاتها وترسباتها تضر بالخلايا العصبية. لا يشعر المصاب بشيء، ولكن في توقيت معين تتزايد حالات النسيان. عندها لن يكون بالإمكان إيقاف ما يسمى مرض ألزهايمر (النسيان أو الخرف)، الذي يتجلى من خلال ضعف مستمر ومتزايد في الذاكرة والتوجه، ويقود في النهاية إلى عجز المصاب وحاجته إلى الرعاية. ولا يوجد حتى الآن دواء ناجع لمعالجة هذه الحال.

عالم الحيويات ديتر فيلبولد يعتقد أنه يعرف أين تكمن المشكلة. عملية التراكم التي تعتبر بداية المرض لا يتم فهمها بشكل صحيح. خلافا للرأي السائد، القائل بأن تراكم ما يسمى بروتينات أبيتا، التي يبدأ المرض مع سلوكها الخاطئ، وأنها سوف تتراكم في الدماغ بسبب عملية الانهيار البطيء، فيلبولد على ثقة من أن: البروتينات المتراكمة تتكاثر، مثل الفيروسات والبكتريا. من يريد إعاقة إنتاج أبيتا بالعقاقير – وهو ما يجري بحثه الآن – فهو على خطأ. الهدف يجب أن يكون الحيلولة بشكل فعال دون تكتل العقد السامة.

بشكل مشابه لمواجهة البكتريا والفيروسات

هذا هو ما يعمل عليه فيلبولد، بروفيسور الفيزياء الحيوية في جامعة هاينريش هاينة في دوسلدورف، ومدير معهد الكيمياء الحيوية الإنشائية في مركز أبحاث يوليش، منذ أكثر من 20 عاما. الفكرة هي: عقار يقود إلى استقرار بروتينات أبيتا ويكون قادرا على حل التكتلات أو الترسبات، قبل أن تصبح قادرة على التكاثر الذاتي والتكتل لما يسمى بريونات. "هكذا يمكن في الواقع مواجهة العامل المسبب للمرض الذي يتكاثر ذاتيا، حيث يحاول المرء قتله أو تدميره. هذا ما نفعله مع البكتريا ومع الفيروسات. وهكذا يجب أيضا أن نفعل مع البروتينات"، حسب فيلبولد، في بث "بودكاست" الوكالة الاتحادية للقفزات الإبداعية (SPRIND).

في أنابيب الاختبار وفي التجارب على الحيوانات تحقق هذه الطريقة نجاحات جيدة، وحتى المرحلة السريرية الأولى التي تجري على متطوعين أصحاء، حيث يدور الأمر حول أمان وتقبل العقار، فقد تم اختتامها في بداية 2019 مع تحقيق نجاحات ملحوظة. بدعم من SPRIND يقوم فيلبولد عبر شركته التي أسسها في 2017 بالتحضير للمرحلة الثانية من الدراسة، التي من المفترض أن تُظهِر الفعالية على مصابين بمرض ألزهايمر، والتي من المفترض أن تبدأ في مطلع 2023.

 © www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here