قرار تاريخي في محاربة البلاستيك

ألمانيا تعتبر التصويت الرائد الذي اتخذته منظمة الأمم المتحدة للبيئة "أونيا" Unea في نيروبي ضد النفايات البلاستيكية بأنه نجاح كبير. 

الناشط بنيامين فون وونغ أمام عمل فني من البلاستيك في نيروبي
الناشط بنيامين فون وونغ أمام عمل فني من البلاستيك في نيروبي picture alliance / ZUMAPRESS.com

جمعية الأمم المتحدة للبيئة "UNEA" تريد تحرير العالم من التلوث بالنفايات البلاستيكية. ففي جلستهم الخامسة في آذار/مارس 2022 في نيروبي اتفق الأعضاء المشاركون على التوصل إلى اتفاقية ملزمة بحلول العام 2024، تضمن تنظيم التعامل الصديق للبيئة مع البلاستيك، ابتداء من عمليات الإنتاج، مرورا بالاستعمال، وصولا إلى إعادة التدوير أو الإتلاف. ألمانيا ترى في هذا القرار نجاحا تاريخيا، "يمكن مقارنته بمعاهدة باريس حول المناخ"، حسب تصريح الوزيرة الألمانية الاتحادية للبيئة وحماية الطبيعة وأمن المفاعلات وحماية المستهلك، شتيفي ليمكة في نيروبي. 

محيطاتنا تغرق في النفايات

شتيفي ليمكة، وزيرة البيئة الاتحادية

الجهود الشاملة في مواجهة النفايات البلاستيكية تُعتَبَر من الموضوعات المحورية بالنسبة للحكومة الألمانية الاتحادية، التي تهتم بها منذ زمن بعيد، بالتعاون مع العديد من البلدان في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا، إضافة إلى البلدان الأوروبية. الجهود الدولية والمتعددة الأطراف الرامية إلى مواجهة التحول المناخي وتوفير حماية أفضل للبيئة تعتبر أحد موضوعات الاهتمام الرئيسي للائتلاف الحكومي الألماني. "في ألمانيا وأوروبا وعلى المستوى الدولي لن أدخر جهدا في السعي إلى التوصل إلى قواعد ملزمة للنفايات البلاستيكية وحماية البحار"، قالت ليمكة. "محيطاتنا تغرق في النفايات. تلوث البحار بكميات هائلة من البلاستيك يعتبر مشكلة بيئية خطيرة، تؤذي الحياة النباتية والحيوانية، كما تصل إلى الإنسان أيضا".

نية الحكومة الألمانية الاتحادية تعبر عنها الوزيرة قائلة: "تُعَوّل الحكومة الألمانية الجديدة على إطار عالمي شامل طموح من أجل حماية التنوع الحيوي والحياتي. بالإضافة إلى ذلك نطمح إلى تحقيق استخدام أفضل وأكثر فعالية لأوجه التآزر بين حماية المناخ والطبيعة والموارد".  

مشاركون يحتفلون بنتائج التصويت ضد النفايات البلاستيكية.
مشاركون يحتفلون بنتائج التصويت ضد النفايات البلاستيكية. picture alliance / ZUMAPRESS.com

450 مليون طن من المواد البلاستيكية

تنتج الصناعة في أنحاء العالم سنويا ما يزيد عن 450 مليون طن من المواد البلاستيكية، 45 مليون منها قابلة لإعادة التدوير. 90 مليون طن منها تتخلص منها البشرية بشكل غير مدروس أو مراقب في البيئة، وينتهي المطاف بحوالي 11 مليون طن منها في البحار، حسب تقديرات برنامج البيئة التابع لمنظمة الأمم المتحدة UNEP. من هذه النفايات تكونت في البحار خلائط نفايات بلاستيكية هائلة. الشواطئ تتعرض للتلوث، الحيوانات البحرية تواجه مخاطر متعددة، كما أن البلاستيك الدقيق "ميكروبلاستيك" الذي يتكون بعد التحلل والتفكك يتسرب في نهاية المطاف إلى السلسلة الغذائية.

بعد جلسة "أونيا" تم في نيروبي الاحتفال بمرور 50 عاما على قيام برنامج UNEP. برنامج البيئة التابع لمنظمة الأمم المتحدة يعتبر أهم اللاعبين الدوليين في المجوعة الدولية فيما يتعلق بالسياسات المتعلقة بالبيئة، وهو يحظى بالكثير من دعم الحكومة الألمانية الاتحادية من عدة أوجه. وهو يعتبر السلطة الأعلى المعنية بحماية البيئة في منظمة الأمم المتحدة.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here