"الطريق الوحيدة للنجاة"

ظروف معيشية محفوفة بالمخاطر، هوية ضائعة: الباحثة كيرا فينكة تعرف أحوال المهاجرين بسبب المناخ من خلال حوارات شخصية مباشرة.

 كيرا فينكة من معهد بوتسدام لأبحاث آثار المناخ (PIK)
كيرا فينكة من معهد بوتسدام لأبحاث آثار المناخ (PIK) picture alliance / dpa

السيدة فينكة، تحدثتِ في جزر مارشال وفي بنغلادش مع كثير من الناس الذين تتعرض مناطق سكنهم إلى تبعات ومخاطر التغير المناخي إلى حد أن تصبح معه غير صالحة للسكن. ما الذي تريدين التوصل إليه؟

كنت قبل كل شيء أريد أن أعرف فيما إذا كانت الهجرة تشكل تعديلا فعالا للتحول المناخي. يقول الباحثون بشكل متزايد: الناس يهاجرون من أجل التأقلم مع تحول المناخ. إلا أن هذا الأمر يسير غالبا بأسلوب قليل الفعالية: يهاجر الناس بطريقة أشبه بالهروب – على سبيل المثال بسبب حدوث إعصار – تاركين وراءهم إرثهم ومناطقهم وأراضيهم، حيث يجدون أنفسهم مجددا في مواجهة ظروف معيشية صعبة، في المكان الذي بحثوا فيه عن الملجأ. 

ماذا يعني هذا الأمر في حال جزر مارشال على سبيل المثال؟

يهرب الناس من جزر مارشال الجانبية والمتطرفة إلى الجزيرة الرئيسية "ماجور"، التي باتت تتمتع بكثافة سكانية مرتفعة. كثير منهم يهاجرون إلى الولايات المتحدة، ويعملون هناك مثلا في مصانع الدجاج. هؤلاء الناس على ارتباط وثيق جدا بوطنهم ومجتمعهم ولغتهم. ولهذا فإن حقيقة أنهم غير قادرين على العيش في وطنهم في المستقبل تعني بالنسبة لهم مأساة حقيقية وخسارة كبيرة للهوية.

وما الذي ينجم عن ذلك؟

الهجرة هي الطريق الوحيدة للنجاة بالنسبة لهؤلاء الناس. إلا أن هذه الهجرة يجب أن تقود إلى أوضاع معيشية أفضل. المهاجرون من جزر مارشال لا ذنب لهم في التحول المناخي. الدول الصناعية هي التي تسبب هذا التحول. لهذا السبب يكون السؤال هو كيف يمكن إتاحة المجال للمتضررين كي يتمكنوا من الهجرة ضمن ظروف تضمن لهم كرامتهم، أو مساعدتهم على البقاء فترة أطول في أوطانهم.

الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لي هو: ما هي الآثار والنتائج المترتبة على الناس؟

كيرا فينكة، باحثة في معهد بوتسدام لأبحاث آثار المناخ

حضرتك متخصصة في العلوم السياسية، ولست "باحثة في المناخ" بالمعنى الكلاسيكي. هل يفتقد الحوار حول مسألة المناخ إلى رؤية أوسع، ومن وجهة النظر هذه؟

لا يمكن الإجابة على السؤال الكبير والتعامل مع موضوع هام من وجهة نظر واحدة فقط. المهم بالنسبة لي في المقام الأول: ما هي الآثار والنتائج المترتبة على الإنسان؟ أتمتع بقدرة وميزة الحديث مع الكثير من المهاجرين من بلدان عديدة. الأمر الذي يعني بالنسبة لي مسؤولية كبيرة عن نشر حكاياتهم وإثارة الاهتمام بها.

كيرا فينكة تعمل في معهد بوتسدام لأبحاث آثار المناخ (PIK) حيث تشرف على مشروع أبحاث متعدد التخصصات حول مسألة الهجرة بسبب المناخ، وتشمل هذه الأبحاث تنزانيا والهند والبيرو. كما أنها تشارك في رئاسة المجلس الاستشاري للحكومة الألمانية الاتحادية حول الوقاية المدنية من النزاعات، وتعزيز السلام.

أجرت اللقاء: هيلين سيبوم

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: