شباب، برية، تنوع

تتميز بالمتعة والاستفزاز والاستقطاب: نقدم ثلاث وسائط إعلامية جديدة ومثيرة تعيد التفكير من جديد في مجمل القطاع الإعلامي.

بينيامين فريدريش أسس مجلة كاتابولت
بينيامين فريدريش أسس مجلة كاتابولت picture alliance/dpa/dpa-Zentralbild

"كاتابولت" Katapult

لم يكن لديه المال ولا التأهيل المهني في مجال الصحافة. رغم ذلك نجح طالب العلوم السياسية بينيامين فريدريش في سن السابعة والعشرين آنذاك في تأسيس مجلة Katapult في عام 2015. في حوالي 100 صفحة تنشر Katapult كل ربع سنة إحصائيات ودراسات اجتماعية من خلال رسوم بيانية ملونة ومقالات مثيرة. لا يخشى المحررون من التحدث بصراحة وبأسلوب مباشر، وهو ما يحاكي روح العصر: اليوم باتت Katapult واحدة من أسرع المجلات الألمانية نموا.

بشكل مختلف عن ما تحاوله الكثير من دور الإعلام، لا يوجد نسخة إلكترونية من Katapult. "المطبوع يتباطأ، وإذا كنت قد قرأت جميع اشتراكاتك الرقمية، فإننا سنكون سعداء في أن نكون المجلة المطبوعة الوحيدة في بيتك"، تقول أسرة التحرير. 

ولكن من لا يريد التخلي عن تحليلات اجتماعية وأشكال بيانية ملونة أونلاين، فإن بإمكانه متابعة Katapult على وسائل التواصل الاجتماعي.

إلى قناة إنستغرام

"واي-كوليكتيف" Y-Kollektiv

يوجهون أنظارهم إلى حيث يبتعد الآخرون: Y-Kollektiv تقوم بنشر أخبار وتحقيقات مثيرة من شتى أنحاء العالم على يوتيوب وفيسبوك. حيث يقوم صحفيون شباب بمرافقة أمراء الحروب في أفريقيا، ويزورون حفلات تكنو الجنونية اللاشرعية في ألمانيا، أو يشهدون عمليات إنقاذ دراماتيكية للاجئين في البحر المتوسط.

شبكة العلاقات تحافظ على الحياد والموضوعية في التقارير والتحقيقات مع الناس وعنهم. ويقوم المراسلون بعرض العالم والأحداث كما هي وبالطريقة التي يعيشونها ويشهدونها. تحقيقاتهم "مستفزة تثير الانقسام وتسبب الدهشة، صحيح أنها ليست دوما موضوعية إلا أنها دوما صادقة"، حسب Kollektiv.

الشفافية في غاية الأهمية بالنسبة لصناع الإعلام. وفي حال عدم البحث بشكل كاف وجيد في أحد الموضوعات فإن المجموعة تتبنى ذلك. تقوم بتشغيل القنوات إذاعة "أونلاين-كونتينت-نتوورك" التابعة للقنوات الرسمية العامة.

إلى قناة يوتيوب

"@أنا سوفي شول" @ichbinsophiescholl

ما الذي مرت به سوفي شول خلال الأشهر العشرة الأخيرة قبل وفاتها؟ هذا ما يستطيع المستخدمون الاطلاع عليه عبر إنستغرام. لمناسبة ذكرى 100 عام على ولادة سوفي شول في التاسع من أيار/مايو 2021 قامت القنوات الرسمية العامة SWR وBR باستعادة التاريخ. مع مشروع @ichbinsophiesholl تضع القنوات جمهورها ومتابعيها في أجواء 1942.

لممثلة لونا فيندلر تطلق سوفي شول من كتب التاريخ إلى عالم الوسائل الاجتماعية. في إعادة إحياء الوقت الحقيقي يلقي مستخدمو إنستغرام نظرات إلى قصة فتاة ناضلت في مواجهة النازية.

إلى قناة إنستغرام

 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here