"كورونا استنزفت الكثير من الجهود"

الرئاسة الألمانية لمجلس الاتحاد الأوروبي – رغم نجاحات اللحظة الأخيرة تضع المستشارة تقييما مختلطا لفترة الرئاسة التي طغت عليها أزمة كورونا.

المستشارة أنجيلا ميركل خلال قمة الاتحاد الأوروبي
المستشارة أنجيلا ميركل خلال قمة الاتحاد الأوروبي Yves Herman/Pool Reuters/AP/dpa

"لم يكن من الممكن التوصل إلى الكثير، وهذا أمر مؤسف"، جاء في تقييم المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل لفترة الرئاسة الألمانية للمجلس. ألمانيا استعدت طويلا وبشكل مكثف لفترة الرئاسة هذه، وقامت بتحضير العديد من المشروعات والموضوعات، ثم جاءت الجائحة. "كورونا استنزفت الكثير من الجهود"، حسب ميركل بعد آخر قمة للاتحاد الأوروبي انعقدت في ظل الرئاسة الألمانية، في كانون الأول/ديسمبر 2020. رغم ذلك جاء التقييم إيجابيا.

حماية المناخ

من المفترض تخفيض انبعاثات الغازات العادمة في الاتحاد الأوروبي حتى 2030 بنسبة 55 في المائة على الأقل، مقارنة بالعام 1990، وقبل اتخاذ هذا القرار الجديد كان الهدف هو تخفيض بمعدل 40 في المائة. هذا الاتفاق عبارة عن "نتيجة مهمة جدا جدا"، حسب تأكيد المستشارة الاتحادية: "لقد استحق الأمر عناء السهر ليلة كاملة". 

كورونا وصندوق إعادة الإعمار

"لقد انزاح حجر كبير من فوق صدري"، قالت المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل بعد اختتام المناقشات المعقدة في الدقيقة الأخيرة. وكانت بولندة وهنغاريا قد رفضت طوال أسابيع عديدة الربط بين مساعدات الاتحاد الأوروبي والالتزام بسيادة ودولة القانون، وأعاقتا بذلك المساعدات المخصصة لأزمة كورونا والاتفاق على الإطار المالي لعدة سنوات. وقد وافق البلدان بعد مباحثات طويلة خلال القمة. "لقد كان ذلك عملا جبارا"، قالت ميركل فيما بعد خلال تقديمها نظرة موجزة عن المهمة الكبيرة. 

تركيا وجنوب البحر المتوسط

تشعر ميركل بخيبة أمل بسبب فشل جهود الوساطة بين تركيا واليونان حتى الآن في التوصل إلى حل لمشكلة ثروات الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط. عروض الحوار على تركيا "لم تؤخذ بالجدية بالقدر الكافي"، حسبما كانت تتوقع وتأمل، حسب المستشارة. "الأنشطة في جنوب البحر المتوسط مازالت على حالها، وقبرص تعاني بشكل خاص". 

البرتغال تتولى الرئاسة

اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير 2021 تتولى البرتغال رئاسة المجلس من ألمانيا ضمن إطار الرئاسة الثلاثية. ميركل أعربت لرئيس الوزراء البرتغالي أنتونيو كوستا عن أطيب التمنيات بالنجاح والتوفيق، وأضافت: "لقد تركنا لكم بعضا من المهمات". كما تقدمت المستشارة بالشكر أيضا لرئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، ورئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين: "لقد كنا فريق عمل جيد، حاول التصدي لمهمات كبيرة، برزت فجأة على جدول الأعمال خلال فترة الرئاسة الألمانية للمجلس الأوروبي". وفي الختام قالت المستشارة أنه رغم العديد من الخطط التي لم يتم تنفيذها والأهداف التي لم تتحقق: "يمكنني أن أقول لكم أن رئاسة المجلس هذه كانت من دواعي سرورنا".

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here