مؤتمر الأمن في برلين

مؤتمر الأمن في برلين (BSC) هو عبارة عن تجمع للسياسة الأمنية والدفاعية الأوروبية. ثلاثة أسئلة يجيب عليها وزير الدولة ميشائيل روت.

dpa/Michael Kappeler - Security

السيد روت، تشارك حضرتك في مؤتمر الأمن في برلين كما أنك عضو في المجلس الاستشاري. لماذا يهتم وزير شؤون أوروبا بالسياسة الأمنية والدفاعية إلى هذا الحد؟ أليس هذا الأمر من اختصاص حلف الناتو؟

يجب أن تنتمي سياسة الأمن والدفاع إلى المسائل المركزية في المشروع الأوروبي. من حق المواطنين الأوروبيين أن يتوقعوا الكثير من أوروبا، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالأمن والدفاع. هذا ما أعتقده وألتزم به، وأعتبره من الدعائم الأساسية للتعاون الأوروبي. وليس لهذا الأمر أية علاقة بمسألة "عَسكرة" الاتحاد الأوروبي، حسبما يشاع في العديد من المناسبات. وسوف نرى قريبا إلى أي حد سوف تتغير السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي بعد الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

يتمتع التعاون الأوروبي في مجال السياسة الأمنية بتاريخ عريق: على التوازي مع تأسيس الناتو اهتمت الدول المؤسسة للاتحاد الأوروبي بالمواضيع الأمنية. واليوم تهتم سياسة الأمن والدفاع الأوروبية المشتركة (CSDP) ضمن الاتحاد الأوروبي بالموضوعات المهمة ضمن هذا السياق. ويتمتع الاتحاد الأوروبي بنقاط قوة كما لديه الوسائل والأدوات التي يوظفها من أجل المساهمة في حل النزاعات والأزمات، وليس في ذلك منافسة لحلف الناتو، وإنما تكاملا بين الدورين.

تفتتح حضرتك المؤتمر معا إلى جانب نظيرك الفرنسي. كيف يبدو التعاون الألماني الفرنسي في هذا المجال؟

فرنسا هي أهم شريك لنا على صعيد السياسة الخارجية والأمنية. عندما يدور "المحرك الألماني الفرنسي" بشكل جيد، فإنه الفائدة سوف تعم كامل الاتحاد الأوروبي. في سياسة الأمن والدفاع المشتركة، قمنا معا مؤخرا في حزيران/يونيو بالإعلان عن مجموعة من المقترحات الشاملة، بما في ذلك ورقة عمل من وزيري خارجية البلدين تحمل عنوان "أوروبا القوية في عالم الاضطرابات"، بالإضافة إلى رسالة مشتركة في أيلول/سبتمبر من وزيري الدفاع في البلدين إلى مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فريدريكا مورغيني. وقد كان وقع هاتين الرسالتين إيجابيا على باقي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عبر مجلس الاتحاد.

ردنا المشترك على هجمات باريس الإرهابية في العام الماضي كان تعبيرا عمليا عن التضامن الوثيق الذي يميز العلاقة بين بلدينا. ولأول في تاريخ الاتحاد الأوروبي عمدت الحكومة الفرنسية إلى طلب مؤازرة البلدان الأعضاء الأخرى بعد هجوم مسلح. وقد تجاوبت ألمانيا بسرعة والتزمت عمليا أيضا: فقد قمنا على سبيل المثال بتدعيم نشاطنا العسكري في مالي، من أجل التخفيف عن القوات الفرنسية المتواجدة هناك. علاوة على ذلك نشارك حاليا في قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش"، عبر الاستطلاع الجوي والإمداد بالوقود في الجو وعبر طائرات الاستطلاع أواكس، وأخيرا وليس آخرا من خلال مرافقة حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول.

ما هي تبعات استطلاع "بريكسيت"، وما هي تأثيرات الانتخابات الأمريكية الأخيرة على السياسة الأمينة والدفاعية المشتركة في أوروبا؟

المملكة المتحدة في طريقها الآن إلى إخطارنا بتصوراتها حول العلاقات المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي، وبالتالي فيما يتعلق بالتعاون على صعيد السياسات الأمنية والدفاعية. نحن نتمنى أيضا قيام علاقات متينة في المستقبل مع المملكة المتحدة. علما بأن تضامن وتكافل الاتحاد الأوروبي سيبقى بالنسبة لنا صاحب الأولوية المطلقة.

هذا ينطبق أيضا على نتائج الانتخابات في الولايات المتحدة. وللتوضيح: العلاقات عبر الأطلسي تقوم بشكل أساسي على قيم ومبادئ مشتركة. العديد من مواقف الحكومة الأمريكية الجديدة مازالت غير واضحة المعالم. إلا أن المؤكد بعد الانتخابات الأمريكية هو أن الأمريكيين والأوروبيين بحاجة كل منهما للآخر. يجب علينا التفاهم داخل الناتو والتأكد من أن هذا الحلف سوف يبقى قائما على أساس التضامن والتعاون. الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بحاجة إلى مواقف موحدة من أجل صياغة العولمة. ومهما كانت التغيرات في السياسة، فإن العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المتينة سوف تبقى قائمة.

وبالعودة إلى السؤال الأول، فإن مؤتمرات مثل BSC تتيح للجميع فرصة من أجل التبادل والحوار حول المسائل الحالية.

مؤتمر الأمن في برلين في 29 و30 تشرين الثاني/نوفمبر 2016

www.european-defence.com

© www.deutschland.de