حماية الأطفال من العنف والبؤس

ألمانيا تبذل الجهود من أجل حقوق الطفل في مختلف أنحاء العالم

أطفال في معسكر للاجئين
أطفال في معسكر للاجئين dpa

تشكل حماية الأطفال من العنف وسوء المعاملة والاستغلال جوهر معاهدة الأمم المتحدة حول حقوق الطفل، التي وقعتها ألمانيا أيضا في العام 1992.

رغم ذلك تشكل أرقام العام 2017 إنذارا بالخطر للمجموعة الدولية: أكثر من 10000 طفل ذهبوا ضحايا الحروب والصراعات. بالإضافة إلى ذلك سجلت الأمم المتحدة 21000 جريمة بحق الأطفال كالعنف الجنسي والهجوم على المدارس وتجنيد الأطفال في المعارك. ويزيد عدد الأطفال المجندين حاليا لحمل السلاح في العالم عن 250000 طفل.

جهود من أجل حقوق الطفل ضمن إطار مجلس الأمن الدولي

خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي في دورة 2011/2012 ترأست ألمانيا لجنة العمل التي تحمل اسم "الأطفال والنزاعات المسلحة". أيضا بصفتها عضو غير دائم في مجلس الأمن لفترة 2019/2020 تتطلع ألمانيا إلى الدفع نحو المزيد من حماية الأطفال. حيث تسعى الحكومة الألمانية الاتحادية من أجل التوصل إلى منع تجنيد الأطفال في الحروب، كما تدعم مشروعات نزع السلاح من الأطفال المجندين وإعادة تأهيلهم واندماجهم في المجتمع. 

التحالف الألماني حول الجنود الأطفال

عشر منظمات غير حكومية بينها منظمة اليونيسيف ومنظمة الرؤية العالمية تجمعت معا في مواجهة إساءة معاملة الأطفال وتجنيدهم في الحروب. وهي تطالب باعتماد حد أدنى لسن التجنيد، يتم تحديده عند 18 عاما، كما تدعو إلى وقف صادرات السلاح الفردي إلى مناطق النزاعات. من خلال فعاليات مثل "يوم اليد الحمراء"، في 12 شباط/فبراير يسعى هذا التحالف إلى تقديم هذه الموضوعات إلى الرأي العام.

حماية الأطفال اللاجئين

52 في المائة من اللاجئين في العالم هم من الأطفال. لهذا السبب يحظى هؤلاء باهتمام خاص في مبادرة ألمانيا الرامية إلى حماية اللاجئين ومحاربة أسباب اللجوء. وتتضمن هذه المبادرة تأمين الخدمات الصحية والرعاية النفسية وإعادة بناء المدارس المهدمة وتأسيس مدارس في معسكرات اللجوء.

حقوق الطفل في التعاون في مجالات التنمية

تم ترسيخ وتعزيز دور حقوق الأطفال واليافعين في سياسة التنمية الألمانية من خلال خطة العمل "وكلاء التغيير". الأهداف المهمة هي الصحة والتغذية الجيدة والحماية من العنف والتمييز العنصري وتوفير إمكانات التعليم ومحاربة استغلال الأطفال في العمل.

© www.deutschland.de

Newsletter #UpdateGermany: You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here to: