ابتكارات التضامن عبر الإنترنت

المشاركة في مواجهة اعتداء بوتين على أوكرانيا كبيرة جدا. تقرأ هنا عما يدور على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

مايا لاينباخ لديها 1,6 مليون متابع على إنستغرام.
مايا لاينباخ لديها 1,6 مليون متابع على إنستغرام. Joerg Schieferecke Studio

بعد بداية الحرب نشرت مايا لاينباخ "ريل" (مقطع فيديو قصير)، تطبخ فيه فارينيكي. مثل الكثيرين من الناشرين والمعلقين تُعبّر أنجح مُدَوّنة طعام نباتي ألمانية عن تعاطفها وتضامنها بطريقتها الخاصة. الشابة ابنة السبع عشرة سنة تحاول المساعدة ضمن إمكاناتها. "فارينيكي عبارة عن قطع صغيرة من العجين المحشو، موجودة في الواقع لدى كل الثقافات تقريبا، مع بعض الاختلافات. أي أنها لا تعترف بأية حدود".

لهذا السبب وقع اختياري عليها لكي أظهر أنه لا فرق في أي بلد يعيش المرء، فإننا جميعا بشر"، تقول تلميذة المدرسة.

الاستفادة من الانتشار

منذ اعتداء بوتين على أوكرانيا أعلن العديد من الناس في ألمانيا عن تضامنهم، وشاركوا في نشر المعلومات، أو في الإعلان والدعاية لحملات التبرع. وكما فعلت مايا، استغل كثيرون منهم مواهبهم الخاصة من أجل المساعدة. الرسامة كارلوتا كلي نشرت في مطلع آذار/مارس قاموس صور "أوكراني-ألماني" عبر حسابها، بغية تعليم أهم المصطلحات المستخدمة في الحياة اليومية. وبفضل العديد من المتطوعين بات الكتاب متوفرا الآن في اثنتي عشرة لغة مختلفة، ويمكن تنزيله مجانا.

أفكار متنوعة

أيضا الرياضة يمكنها المساعدة: تحت هاشتاغ #hiketohelp نادى فريق نيبلونغشتايغ إلى جولة جمع تبرعات. مدون الهواء الطلق ماركو كاليزة يريد قطع طريق التجول الطويلة عبر غابة أودن، البالغ طولها 130 كيلومترا، حيث يمكنه مع كل كيلومتر جمع مزيد من التبرعات. "أفعل هذا في المقام الأول لأنني أريد إثارة الانتباه إلى الأوضاع في أوكرانيا".

Marco Calise rief seine Follower zum #hiketohelp auf.
ماركو كاليزة يدعو متابعيه إلى هاشتاغ #hiketohelp .
© Marco Calise

 

مساعدات حسب الحاجة

تقوم وسائل التواصل الاجتماعي أيضا بالجمع بين المساعدين المتطوعين واللاجئين. حيث يمكن على سبيل المثال للاجئين الصم، التوجه إلى DeafRefugees.de منذ أوائل آذار/مارس. حيث يقدم هذا الحساب معلومات من خلال مقاطع فيديو مصورة بلغة الإشارة وبلغة البلد المعني، ويمكن نشرها عبر كود QR. كما يقوم 35 متطوعا بالإجابة على العديد من التساؤلات. يحقق الحساب نجاحات باهرة: خلال فترة قصيرة جدا تجاوز عدد متابعيه 3000 متابع.

إلى جانب كل هذا يوجد أيضا عروض إعلامية. مجلة كاتابولت تقدم معلومات أساسية، وتستقبل في مبنى التحرير عددا من اللاجئين، كما تدعم الصحفيين والصحفيات في أوكرانيا. فونك، وهي شبكة تابعة للقنوات العامة الرسمية ARD وZDF أسست حسابا خاصا للاجئين، تحت عنوان كيف تصل إلى ألمانيا. أحدث التطورات يمكن أيضا متابعتها بشكل يومي عبر مُؤَقِت "التضامن مع أوكرانيا"، على موقع دويتشلاند deutschland.de.

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here