من أجل السلام

Für den Frieden
كيف تتحمل الأديان مسؤولياتها في مواجهة النزاعات
موضوع الأسبوع: العقيدة والسلام

"التعامل مع الأديان باحترام"

جهود من أجل السلام: لماذا تتمتع الأديان بالتأثير، وكيف يمكن للسياسة الاستفادة منها؟ هذا ما يشرحه الأدب نيكوديموس، المستشار في وزارة الخارجية.
ممثلو الأديان من مختلف أنحاء العالم يحضرون إلى برلين.
نحن نسأل من أجلكم!

"يمكننا تعلم الكثير من الأديان"

معرفة المزيد

حول مسؤولية الأديان من أجل السلام

جميع الأديان تعلن دعمها للسلام – لكن في كل يوم تدور الصراعات، وتشن الحروب، وتمارس أعمال الإرهاب باسم الأديان. لا يكاد المرء يسمع إلا القليل عن طاقة السلام الكامنة في الأديان، إنها قدرة كامنة يمكن للسياسة توظيفها بشكل أكبر بكثير في خدمة جهود السلام

من أجل حوار القِيَم

يتمتع ممثلو الجماعات الدينية ورجال الدين بالقدرة على التواصل والتأثير في الناس في العديد من البلدان في شتى أنحاء العالم. لهذا السبب تعول ألمانيا بشكل متزايد على التعاون معهم.

بماذا تؤمن ألمانيا

يؤمن حوالي ثلثي الألمان بالله، والثلث الثالث تقريبا بلا دين. تضمن ألمانيا حرية المعتقد الديني وتحميها، وبإمكان كل إنسان اختيار الإيمان أو عدم الإيمان.