اكتشف مستقبلك – بوابة القوى العاملة المتخصصة

من يريد أن يعيش ويعمل في ألمانيا، يحصل هنا على المساعدة الضرورية.

الاقتصاد الألماني يبحث عن العمالة التخصصية في الخارج
الاقتصاد الألماني يبحث عن العمالة التخصصية في الخارج picture alliance/dpa

كيرستين كراي، من معهد الاقتصاد الألماني في كولونيا، هي المسؤولة عن موقع "اكتشف مستقبلك في ألمانيا". وهي توضح هنا إمكانية وكيفية الحصول على مساعدة هذا الموقع الذي تأسس في العام 2012.

السيدة كراي، ما هو موقع اكتشف مستقبلك في ألمانيا؟
اكتشف مستقبلك في ألمانيا هو البوابة المركزية الرسمية للقوى العاملة الأجنبية المتخصصة الراغبة في الحضور إلى ألمانيا بغية العمل والحياة في بلادنا. هنا يجد الجميع المعلومات التي يحتاجونها. ما هي المؤهلات التي نبحث عنها، كيف يمكنهم السفر إلى ألمانيا، ما هي الإجراءات التي يتوجب عليهم مراعاتها؟ وأخيرا وليس آخرا، نقوم من خلال الموقع أيضا بمساعدة أرباب العمل في ألمانيا، في بحثهم عن العمالة التخصصية الأجنبية. نحن نريد باختصار فتح وتسهيل الطريق إلى ألمانيا أمام هؤلاء. نريد أن نظهر لهم ان ألمانيا مكان جيد للعمل، كما أنها أيضا مكان جميل للحياة.

بوابة اكتشف مستقبلك في ألمانيا تقدم معلومات قَيّمة لكل المهتمين، بعدة لغات.
بوابة اكتشف مستقبلك في ألمانيا تقدم معلومات قَيّمة لكل المهتمين، بعدة لغات.

ما هي التخصصات المطلوبة بشدة الآن في ألمانيا؟

من حيث المبدأ تبحث كافة القطاعات عن العمالة الماهرة والمتخصصة. من خلال تحول الطاقة في ألمانيا تشتد الحاجة حاليا إلى العمالة الماهرة في مجالات التدفئة وتقنيات التدفئة والعزل، أي التقنيين المتخصصين في التمديدات الصحية. إضافة إلى ذلك مازالت الحاجة كبيرة إلى خريجي تخصصات MINT (رياضيات، معلوماتية، علوم طبيعية، تقنية). علاوة على ذلك يعاني القطاع الصحي من نقص في عناصر الرعاية والأطباء والطبيبات. منذ انتشار الجائحة ظهر نقص واضح أيضا في قطاع الفنادق والمطاعم، وكذلك في قطاع الإمداد واللوجستية. كل هذه القطاعات تبحث عن العمالة الماهرة والمتخصصة.

من أية مناطق من العالم تأتي غالبية المهتمين، وأين تبحث ألمانيا عن العمالة بشكل مكثف؟

في الواقع هناك تداخل بين هاذين الجانبين. وهذا يعود أيضا إلى أن الناس من أبناء البلدان التي يوجد منها جاليات كبيرة في ألمانيا يميلون أكثر للتفكير في القدوم إلى هنا بحثا عن فرص العمل، ناهيك عن سهولة التواصل بسبب وجود أبناء بلدهم في ألمانيا. هذا يسري على الهند على سبيل المثال، فيما يتعلق بالمهن الهندسية والمعلوماتية. وحتى في الولايات المتحدة، حيث تتمتع ألمانيا بسمعة جيدة، وخاصة لجهة العمل في قطاع الميكانيك وبناء الآلات وصناعة السيارات. إضافة إلى المكسيك التي تعتبر الموطن الأصلي لكثير من المهندسين والأطباء والطبيبات في ألمانيا.  

على ماذا تقوم هذه السمعة المتميزة لألمانيا؟

من ناحية تقوم بالتأكيد على أن البلاد تبحث عن العمالة، وتدفع رواتب جيدة. ولكن شروط العمل الجيدة تؤدي إلى نشوء قوة جذب كبيرة. كثير من القوانين هنا تحمي العاملين وتنظم أوقات العمل وكذلك العمل بدوام جزئي، كما أن حماية الأمهات والآباء والأسرة بشكل عام مضمونة بالعديد من القوانين. أيضا تعليمات الأمن الصناعي، أي الحفاظ على سلامة العاملين تحظى هنا بأهمية كبيرة. وعلى هذا الصعيد تسري في ألمانيا أفضل المعايير الدولية التي تجعل من ألمانيا موضع اجتذاب كبير لقوة العمل.  

أي أن ألمانيا تبحث عن القوى العاملة في مختلف أنحاء العالم؟ 

العنوان الأهم هو أننا نتحمل مسؤولية اجتماعية في بحثنا عن قوة العمل. عمليا لا نفعل هذا في كل مكان. لنأخذ القطاع الصحي على سبيل المثال: من الطبيعي أن لا نبحث عن الأطباء في المناطق التي تعاني نقصا في الأطقم الصحية، أي التي تعاني نقصا في الأطباء أو في أطقم الرعاية. في هذا المجال نلتزم بشكل حازم بمعطيات وشروط منظمة الصحة الدولية WHO. خلال فترة انتشار الجائحة على سبيل المثال لم يتم في مجمل قطاع الرعاية الصحية الإعلان عن فرص العمل والسعي لاجتذاب العاملين من الخارج. القاعدة المبدئية بالنسبة لنا هي عدم اجتذاب قوى عاملة من المناطق التي تعاني نقصا في هذه القوى العاملة. في غالبية الأحوال نتبادل المعلومات مع دوائر العمل في البلاد المعنية، والوكالة الاتحادية للعمل تقوم بذلك باستمرار. غالبا ما نقوم بالدعاية لاجتذاب العمالة في المناطق والبلدان التي يكون فيها فائض من هذه العمالة، والكثير من الشباب المتخصصين في مجالات بعينها.  

كيرستين كراي من موقع اكتشف مستقبلك في ألمانيا.
كيرستين كراي من موقع اكتشف مستقبلك في ألمانيا. privat

إذا، من يجد رب عمل مناسب، يكون قد حقق النجاح؟

ليس تماما. هناك عقبة أخيرة، نعمل على تقديم المساعدة لتجاوزها: وهي الاعتراف بالشهادات وتعديلها. وتعود الصعوبة أولا إلى المتطلبات والمعايير الألمانية الكثيرة والرفيعة المستوى بالمقارنة الدولية، كما أن العديد من الولايات الاتحادية تفرض توفر شروط ومتطلبات مختلفة عن غيرها. بالنسبة للأكاديميين يمكن أن يكون الأمر أقل صعوبة، حيث أنه من الأسهل مقارنة ومعادلة الشهادات الجامعية والأكاديمية، وهناك خبرات متوفرة كافية في هذا المجال، تراكمت على مدى سنوات طويلة. أما اختبار وتعديل شهادات التأهيل المهني فهو أمر أكثر صعوبة، في ظل نظام التأهيل المهني المزدوج في ألمانيا، وغير المتوفر في غالبية البلدان. نحن نحاول بالفعل تقديم المساعدة في مختلف الجوانب، وربط العمال المهرة بالجهات المسؤولة الصحيحة. وإذا عجزت صحفة الويب عن تقديم المساعدة، فإننا نتيح التواصل مع الخط الساخن الذي يتيح التواصل التلفوني أو عبر الدردشة "تشات" أو البريد الإلكتروني. هناك تتم الإجابة بشكل كامل، حتى على التساؤلات ذات الطابع الفردي.

ما الذي يميز بوابة حقق النجاح في ألمانيا عن غيرها من بوابات الوظائف والمواقع التجارية للبحث عن عمل؟

نحن لا نعتبر أنفسنا موقعا أو بوابة للوظائف، وإنما بوابة تخصصية مؤهلة لموضوعات الهجرة الوافدة. هذا يعني أننا نحاول أن نشرح للناس كيف يجدون طريقهم إلى ألمانيا، وما هي القواعد السارية، وما هي الشروط المطلوبة والواجب توفرها. لهذه الغاية قمنا بتطوير آلية "الفحص السريع" الذي يمكن من خلاله لكل إنسان مهتم بالعمل في ألمانيا أن يطرح أسئلته عبر الإنترنت ويحصل على إجابات عليها، حول ما يتوجب عليه اصطحابه على سبيل المثال وحول الشروط الواجب توفرها والخطوات اللازم اتباعها، من أجل الحضور إلى ألمانيا.

www.make-it-in-germany.com

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: