مزيد من المديرات في الشركات المتوسطة الحجم

تتمتع المرأة بفرص أفضل في الترقي الوظيفي في الشركات الصغيرة الحجم. ما سبب هذا الأمر؟

كاتارينا كرامر تدير منذ 2006 شركة بيرة فارشتاينر.
كاتارينا كرامر تدير منذ 2006 شركة بيرة فارشتاينر. dpa

كلما صغر حجم الشركة ازدادت فرص المرأة في التطور والترقي الوظيفي. هذا ما يمكن أن يكون خلاصة دراسة حديثة حول موضوع "السيدات في المراكز القيادية" أجرتها شركة الاستشارات إرنست & يونغ (EY).

ما عدد السيدات في المناصب الإدارية العليا؟

مازال تواجد المرأة في مجالس إدارة الشركات الألمانية ضعيفا، ولا يعتبر من البديهيات، إلا أن عدد السيدات في المناصب العليا في ازدياد مستمر: ففي 160 شركة داخلة في تركيب مؤشرات داكس للبورصة الألمانية Dax، MDax، SDax وصل عدد السيدات الأعضاء في مجالس الإدارة في الأول من كانون الثاني/يناير 2019 إلى 61 سيدة. وذلك بزيادة مقدارها 11 سيدة عن العام 2018. بهذا تصل نسبة السيدات في المجالس القيادية في شركات مؤشر داكس إلى 15 في المائة، وفي مؤشر MDax إلى ثمانية، وفي مؤشر SDax إلى خمسة في المائة فقط. في المقابل تصل نسبة السيدات في المناصب الإدارية العليا في الشركات المتوسطة الحجم إلى 17 في المائة، وفي الشركات الصغيرة بين المتوسطة الحجم إلى 18 في المائة. 

ما الذي تفعله الشركات المتوسطة الحجم بشكل أفضل؟

الشركات الصغيرة أكثر ابتكارا في اجتذاب المهارات القيادية الرائدة، حسب الشريكة في EY إلفريدة إيكل. "بالإضافة إلى ذلك تقع إدارة الكثير من هذه الشركات بأيدي العائلات، بحيث يتم تدريب الزوجة والابنة والحفيدة في وقت مبكر على تولي المسؤولية".

ما هي العقبات في وجه تسلم المرأة المناصب الإدارية العليا؟

"الأسباب متنوعة"، حسب رأي إلفريدة إيكل من شركة EY. وهي تشير بشكل رئيسي إلى إمكانية التوفيق بين الأسرة والعمل بصفتها العقبة الأكبر. علاوة على ذلك لا تحظى النساء في العديد من الشركات بالدعم والتحفيز الكافي. كما أنه "يوجد قلة قليلة من النساء اللواتي يشكلن قدوة أو مثالا".   

من نجح في الوصول، ومن هي المثال القدوة؟

المثال الأكثر شهرة لرئيسة مجلس إدارة إحدى الشركات هي أنجيلا تيتسرات، التي تدير منذ 2017 شركة مرفأ هامبورغ اللوجستية المساهمة (HHLA) المسجلة في سوق البورصة. والسيدة الأكثر شهرة في الشركات المتوسطة الحجم هي كاتارينا كرامر، مديرة شركة فارشتاينر لصناعة البيرة. وقد تسلمت إدارة الشركة من والدها في 2006.

 

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here